الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراننيويورك تايمز: احتجاجات إيران ليست سوى البداية

نيويورك تايمز: احتجاجات إيران ليست سوى البداية

الاحتجاجات في ايران
قالت صحيفة ‘نيويورك تايمز’ الأمريكية، إن الاحتجاجات الشعبية التي خرجت في إيران، نهاية الشهر الماضي، ربما لا تكون سوى البداية.
وأضافت أن تلك الاحتجاجات كانت الأكثر عنفاً منذ أكثر من عقد من الزمن؛ حيث قُتل فيها 25 شخصاً من المتظاهرين، وفقاً للرواية الرسمية للنظام، بالإضافة إلى جرح واعتقال المئات.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن ‘الأحكام القضائية التي صدرت، والاتهامات التي خرجت من السلطة القضائية للمتظاهرين؛ بأن الذين قتلوا منهم إنما انتحروا خلال الاحتجاز، قد تؤجّج حدّة التظاهرات من جديد، خاصة أن الحكومة الإيرانية لم تقدم على إصلاحات حقيقية لتحسين الوضع المعيشي للناس’.

وأضافت: ‘الإيرانيون يرون أن هناك تناقضات كبيرة في الرواية الرسمية حيال أسباب مقتل المتظاهرين، بالإضافة إلى ما جرى خلال أيام الاحتجاجات، ويطلب الشعب الإيراني من الحكومة تقديم إجابات محدّدة عن الأطراف التي قتلت المتظاهرين، بالإضافة إلى الاعتقالات التي شملت المئات من الشبان’.

من جانبها قالت السلطات القضائية الإيرانية، الأحد 14 يناير، إن إجمالي من قُتلوا في تلك التظاهرات بلغ 25 شخصاً، وتم اعتقال 4 آلاف آخرين، أُفرج عن 500 منهم في العاصمة طهران.

في حين قال المدعي العام الإيراني، غلام حسين محسني إيجئي، في مؤتمر صحفي عقده بطهران، الأحد أيضاً، إن ضباط الشرطة لم يستخدموا الرصاص لمواجهة المحتجين، وإن أغلب من قُتل في تلك التظاهرات ‘انتحر في أثناء الاحتجاز’.

وتابعت الصحيفة: ‘وحيد حيدري، أحد الذين قُتلوا في ليلة رأس السنة، وكان من بين المحتجّين في مدينة أراك، اتهمته السلطات بأنه احتُجز لاتّجاره بالمخدرات، وانتحر في السجن، إلا أن عائلته تنفي ذلك، فهي تؤكّد أن وحيد بائع متجوّل يعمل وسط المدينة، وشارك بالتظاهرات واحتجز وقتل’.
واستعرضت الصحيفة بعض الآراء التي تحدثت عن وفاة المعتقلين، مبيّنة أن المدعي العام المحلي، عباس قاسمي، قال لوكالة أنباء محلية إيرانية، إن وحيد حيدري طعن نفسه بسكين، دون أن يشرح المدعي العام كيف وصلت السكين إلى يد سجين.
وكانت طهران وعدة مدن إيرانية، شهدت، نهاية ديسمبر 2017، احتجاجات شعبية كبيرة؛ بسبب رفع الدعم عن المحروقات وغلاء المعيشة وانتشار البطالة.