الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمإيران تستولي على مخفرين حدوديين

إيران تستولي على مخفرين حدوديين

السلطات العراقية أعدمت زعيم »ثأر الله«: والجعفري قصد قم لتوحيد جهوده مع مقتدى
Imageبغداد – قدس برس, أ ش أ: أعدمت السلطات العراقية زعيم حركة "ثأر الله" يوسف الموسوي, اول من امس, اثر إلقاء القبض عليه, هو وثلاثة من أشقائه, قبل عدة أيام في البصرة جنوب العراق, بعد اشتباكات مع حرسه, أدت الى مقتل عدد منهم.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف, في مؤتمر صحافي, ان "الموسوي مات متأثرا بذنبه", موضحا في رد على سؤال احد الصحافيين, ان ذلك يعني "ان الموسوي تم إعدامه".

الى ذلك, قالت مصادر عراقية مطلعة, ان الموسوي مات متأثرا بعمليات التعذيب التي مورست بحقه, من قبل أحد مستشاري رئيس الوزراء نوري المالكي, يدعى ابو مجاهد, لافتة الى ان الاخير كان يشرف على عملية استجواب الموسوي وانه عرضه للتعذيب الشديد ما أدى الى وفاته في المعتقل.
على صعيد منفصل, كشف مصدر عراقي, امس, ان رئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري, موجود في مدنية قم الايرانية منذ عشرة أيام, بهدف التنسيق مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.
ولفت الى ان الجعفري يعتزم تشكيل ما يسمى ب¯"التيار الوطني الاصلاحي", اثر وصول علاقاته مع "حزب الدعوة" بقيادة المالكي الى طريق مسدود, مشيرا الى ان اوساط في الحزب تدعو الى فصل الجعفري رغم تقلده رئاسة الحكومة سابقا عن الحزب ذاته.
واشار المصدر, الى ان بعض الذين ابتعدوا عن التيار الصدري حاولوا الانضمام الى تيار الجعفري في الشهرين الماضيين, موضحا ان الأخير يحاول حاليا توحيد جهوده مع مقتدى الصدر, بيد أن التحفظ الوحيد هو ان كثيرين من التيار الصدري يعتبرون الجعفري مرتبطا بالمشروع الاميركي في العراق, الأمر الذي يتعارض مع الخط الصدري الذي يرفع شعار مقاومة الاحتلال.
من جهة أخرى, اتهم النائب عن الكتلة العراقية للحوار الوطني محمد الدايني, امس, إيران بالاستيلاء على مخفرين حدوديين في قضاء مندلي شرق العراق, مؤكدا انه "يمتلك بيانات تؤكد تدخل إيران بالشأن العراقي".
وطالب الدايني, في تصريح أورده راديو "سوا" الأميركي, مجلس الأمن بالتدخل لرفع تجاوز إيران على هذين المخفرين الحدوديين, متهما الولايات المتحدة وبريطانيا بعدم الالتزام بتعهدهما حفظ سلامة العراق, ورأى أن خطاب الحكومة الجديد إزاء إيران, ما هو إلا نتيجة ضغوط أميركية, لاتخاذ موقف حازم تجاه التدخل الإيراني بالشأن الداخلي العراقي.