السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيم«مجالس الصحوة» تتّهم طهران بدعم «القاعدة» والحاتم يطالب الحكومة بإقفال السفارة الإيرانية

«مجالس الصحوة» تتّهم طهران بدعم «القاعدة» والحاتم يطالب الحكومة بإقفال السفارة الإيرانية

Imageبغداد – جودت كاظم  –   الحياة :  اتهم زعماء «مجالس الصحوة» في العراق ايران بالتنسيق مع تنظيم «القاعدة» لاستهداف عناصرهم مستشهدين بالحوادث الأخيرة التي طاولت مسلّحيهم في مناطق محظورة على «القاعدة»، مثل الرمادي، مطالبين بطرد السفير الإيراني قبل موعد انتخابات المحافظات.
واتهم شيخ عشائر الدليم علي الحاتم طهران بالتتنسيق مع «القاعدة» لتصفية قيادات «الصحوة». وقال في تصريح الى «الحياة» إن «ايران ضالعة في عمليات ضد رموز وعناصر الصحوة تنفذها «القاعدة» التي عجزت عن مواجهة رجالنا على رغم التسليح العالي الذي تقدمه لها ايران».

وتابع ان «الذين تمّ القبض عليهم قبل تنفيذ مخططاتهم الإرهابية ضد الصحوة اعترفوا بضلوع ايران مع تنظيم «القاعدة» في التصفيات الجماعية لرجال الصحوة». وأكد أن «الحوادث الأخيرة التي وقعت الاسبوع الماضي في مدينتي الرمادي وديالى لم تستهدف سوى قياديي وعناصر الصحوة»، لافتاً الى ان «القاعدة» وجدت لدى ايران «المناخ الملائم لها لتنفيذ توجهاتها الإرهابية في البلاد كون الاثنين يجمعهما هدف واحد هو العبث بأمن العراق وزعزعته وعرقلة العملية السياسية برمتها».
وحذر الحاتم السفير الإيراني وحكومته من التدخل في شؤون العراق «والتلاعب بأمنه»، وقال: «على الحكومة الإيرانية الكف عن التدخل في العراق وإذا لم يلتزم السفير بتحذيراتنا فسنضطر الى مطالبة الحكومة بإغلاق السفارة بشكل نهائي. وسنرفع مطالبتنا هذه في كتاب رسمي الى رئيس الوزراء نوري المالكي».
واضاف: «نطالب الحكومة العراقية بعدم استضافة جولات الحوار الايراني – الاميركي في العراق اذ لم نحصد منها سوى الخراب والدمار»، وزاد: «بدوري ونيابة عن عموم عشائر المنطقة الغربية أعلن عن منح مهلة للسفير الايراني بالمغادرة تنتهي قبيل موعد انتخابات مجالس المحافظات واذا لم يتم ذلك فلنا حديث آخر».
الى ذلك حمّل سعد العريبي الملقب بأبو العبد، مسؤول «صحوة العامرية» ايران مسؤولية الحوادث التي استهدفت عناصر الصحوة أخيراً، وقال لـ «الحياة» ان «الاداة التي نفذت بها العمليات الارهابية هي «القاعدة» لكن المحرك ايران من خلال تقديم الدعم المادي والعسكري لتنفيذ مآربها ضدنا». واضاف ان «القاعدة سبق أن هددت بتصفية جماعات الصحوة ووجدت من يعينها في تنفيذ مخططاتها الارهابية».
وتابع ابو العبد وهو قيادي سابق في «الجيش الاسلامي» ان «الكثير من الجماعات المسلحة تذهب الى ايران حيث تتلقى التدريب على استخدام الاسلحة الحديثة ولدينا ادلة حقيقية على ذلك».
وكان السفير الايراني اكد في معرض حديثة، خلال مؤتمر صحافي لاعلان تاييد بلاده الحكومة العراقية في معركتها ضد الخارجين عن القانون «ان بلاده تأمل في زوال كل المليشيات من العراق»، موضحا ان «جيش المهدي» ليس «وحيداً» وان صفة الميليشيات «تنطبق ايضاً على المقاتلين السنّة الذين استعان بهم الاميركيون خلال الاشهر الاخيرة».
من جانبه قال العقيد سعيد عزيز سلمان مسؤول «صحوة التاجي» لـ «الحياة» «لا يمكن وصف الانجازات الأمنية التي تحققت على يد عناصر الصحوة بنشاطات ميليشيات والاخيرة معروفة بخرقها للقانون وانتهاكها حقوق المواطنين وممارستها القتل العشوائي لتاجيج النزعة الطائفية في البلاد»، مشيراً الى أن «ايران أبعد ما تكون عن تقويم انجازاتنا ووصفها بما يتناسب وحجم الانجاز الموجود على الارض لأنها لعبت دور المحرّض للجماعات المسلحة كافة بما فيها تنظيم «القاعدة»، وزاد: «يبدو ان استقرار البلاد لا يروق للجارة ولذا هي تحاول بشكل وبآخر اثارة المشاكل عبر تصريحات لا مسؤولة الغاية منها الانتقاص من جماعات الصحوة».
وكان رئيس صحوة العراق احمد ابوريشة طالب في تصريحات صحافية امس بإبعاد السفير الايراني باعتباره «سببا مباشرا لكل الفتن والأزمات الأمنية التي تمرّ بها البلاد».