الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الدينيالمقاومة الايرانية تطالب بقطع يد النظام الايراني وطي بساطه للتعذيب وقتل...

المقاومة الايرانية تطالب بقطع يد النظام الايراني وطي بساطه للتعذيب وقتل على يد النظام

Imageعقب اكتشاف معتقل جديد للتعذيب في بغداد أصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بياناً طالبت فيه بقطع يد النظام الايراني وطي بساط التعذيب وقتل على يد النظام الايراني في العراق ودعت الى اطلاق سراح المجاهدين المخطوفين في العراق. وفيما يلي نص البيان: اصيب دعاة الحرية في العالم بالصدمة بسماع اكتشاف معتقل جديد للتعذيب في بغداد كان يديره ويسيطر عليه عملاء النظام الايراني في وزارة الداخلية العراقية. وتفيد التقارير الإخبارية أن أكثر من 625 سجينًا كانوا محتجزين في ظروف غير انسانية في هذا المعتقل الذي كان يقع بالقرب من مبنى وزارة الداخلية. انهم تعرضوا بشكل بشع للتعذيب بالكيبلات والصدمة الكهربائية وقلع الاظافر ويعانون من سوء التغذية عموماً.

 وفي أقل من شهر وفي 16 تشرين الثاني 2005 كان معتقل للتعذيب تابع لوزارة الداخلية العراقية قد تم اكتشافه في الجادرية ببغداد كان يديره عنصر لوزارة المخابرات الايرانية. يقال انه فرّ الى ايران عقب فضيحة اكتشاف هذا المعتقل. وقبل أربعة أشهر ونصف الشهر عندما اختُطف اثنان من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية حسين بويان ومحمد علي زاهدي في شارع كرادة بغداد ، أعلنت منظمة مجاهدي خلق الايرانية بالتفصيل أن عملية الاختطاف تم تنفيذها من قبل عملاء النظام الايراني في وزارة الداخلية العراقية حيث تم نقل المخطوفين الاثنين في البداية الى مقر الوزارة ومن ثم تم نقلهما بواسطة عجلتين من طراز باترول أبيض اللون من الباب الخلفي للوزارة الى جهة مجهولة. وأعلنت المنظمة في حينه أن دورية لوزارة الداخلية العراقية مكونة من 8 أشخاص اختطفت السيدين بويان وزاهدي. ولايزال هذان المجاهدان اللذان هما من الافراد المحميين طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة قيد الأسر ويخضعان للتعذيب، علماً أن السيد بويان يتمتع بحق اللجوء السياسي في ايطاليا. من البديهي أن النظام الايراني اللاانساني عندما يرتكب مثل هذه الجرائم في سجون بلد آخر فكيف يمارس التعذيب والخروقات في سجون ومعتقلات ايران؟ ان المقاومة الايرانية تدعو المجتمع الدولي الى قطع أيدي النظام الايراني عن العراق وادانة جرائم هذا النظام اللاانسانية التي ارتكبها في معتقلات العراق وانهاء هذه المشاهد التي تعتبر وصمة عار على جبين الانسانية. ان تصدير الارهاب والتطرف واقامة حكومة صنيعة له في العراق يشكل جزءاً ضرورياً من ستراتيجية النظام الايراني في العراق ضماناً لحفظ سلطته المشؤومة. كما تطالب المقاومة الايرانية الحكومة العراقية والقوات المتعددة الجنسيات وكافة المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان بالعمل على اطلاق سراح المجاهدين المخطوفين منذ 132 يوماً على أيدي عملاء النظام الايراني في وزارة الداخلية العراقية وإنقاذ حياتهما. أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية13 كانون الأول / ديسمبر 2005