الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيايران.. اعتراف خامنئي وروحاني بتفاقم الأزمات بعد مسرحية الانتخابات

ايران.. اعتراف خامنئي وروحاني بتفاقم الأزمات بعد مسرحية الانتخابات

الملالي علي خامنئي و حسن روحاني
الملا روحاني وخامنئي
ظهر يوم السبت 20 أيار كل من خامنئي وروحاني الى الساحة ليوجها خطابا بعد مسرحية الانتخابات معترف كل واحد منهما بنحو ما بتفاقم أزمات النظام في مرحلة ما بعد مسرحية الانتخابات.

وحاول خامنئي في رسالته أن ينفخ في ما اختلقه من أرقام مضحكة في مسرحية الانتخابات، ليغطي على هزيمته وضعف نظامه. وفشل خامئني الكبير هو أنهم لم يستطع اخراج المرشح المفضل له رغم كل أعمال الهندسة التي عملها. انه كان ينوي بهندسة الانتخابات أن يضع حدا للانشقاقات في داخل نظامه كلما أمكن ويوحد أركان نظامه ولكنه فشل في ذلك. انه حتى عزف عن تقديم التهنئة لروحاني الذي أيده هو نفسه واكتفى بالقول: «أوصي وأؤكد على رئيس الجمهورية المحترم وجميع الذين سيشاركون في الحكومة القادمة أن ينتهجوا سبيل العمل والسعي الفاعل والشبابي والمفعم بالأمل من أجل حلّ مشاكل البلاد وأن لا يغفلوا لحظة واحدة عن هذا الطريق المستقيم».

وبذلك أذعن واعترف مرة أخرى بالأزمات الخطيرة والمداهمة التي تحدق بالنظام وأضاف « يجب أن تتصدّر لائحة البرامج قضايا الالتفات إلى الفئات المستضعفة، الاعتناء بالقرى والمناطق الفقيرة، أخذ الأولويّات بعين الاعتبار ومحاربة الفساد والآفات الاجتماعية». نعم وبذلك انه فقد عدّد هذه الأزمات ولو أنه خلال المناظرات والصراع على الانتخابات قد تم الاعتراف بهذه الأزمات مرات عدة.

من جهته أطل روحاني ليمتدح امتداحا كبيرا لخامنئي تحت عنوان «القيادة الحكيمة للثورة الاسلامية» ويشكره ويقول «انه قد أوصل أمواج الإنتخابات المضطربة إلي الضفاف الهادئة». أي اعترف بالأمواج المتلاطمة للغضب الجماهيري حيث مستعدة لكي يقلب هذا النظام الفرعوني القائم على النهب والجريمة ويلفظه في مزبلة التاريخ. وأبدى روحاني في أول عبارته أنه الانشقاقات داخل النظام واسعة بحيث لا يستطيع في هذه الكلمة التي من المفترض أن تبرز الوحدة والصداقة، التستر على ذلك وقال: «يوم أمس قيل ”لا“ لكل اولئك الذين كانوا ينادون الى العودة الى الماضي أو وقف الظروف الحالية».

نعم، هذا هو الواقع ما بعد مسرحية الانتخابات حيث أصبح النظام أكثر وهنا وسيتسع شروخ النظام يوما بعد يوم حيث ينتهي الى فورة الغضب الشعبي وتوسع الاحتجاجات أكثر من الماضي.

المادة السابقة
المقالة القادمة