السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

مجاهدي خلق تتحدى

نشاط انصارمنظمة مجاهدي خلق في ايران
وكالة سولا پرس – سهى مازن القيسي: طوال أکثر من ثلاثة عقود و نصف، أصر نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خلالها بأن منظمة مجاهدي خلق قد إنتهى دورها و تأثيرها في داخل إيران،

وليس بوسعها أن تقوم بأي نشاط أو تحرك، هذا الکلام وعلى الرغم من إن النظام قد عاد بنفسه لنقضه و دحضه مرارا و تکرارا، لکن مع ذلك هناك البعض ممن صدقوا و وثقوا به من دون أن يدرکوا بأن هذا الزعم يخفي خلفه نوايا و أهداف سياسية يسعى إليها النظام من خلال حملته واسعة النطاق ضد منظمة مجاهدي خلق و التي لم تتوقف ولو ليوم واحد.

مزاعم النظام بأن منظمة مجاهدي خلق قد إنتهى دورها و تأثيرها، قد تم تبديده و تفنيده و تکذيبه بقوة من خلال النشاطات و التحرکات واسعة النطاق التي أقدم عليها الشباب وقوى المقاومة وأنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية في حملة ألف أشرف ومقاطعة مسرحية الانتخابات المزيفة على توزيع والصاق شعار جيش التحرير الوطني الايراني بكتابة صوتي اسقاط النظام في مختلف المدن الايرانية، حيث شملت هذه النشاطات مدن كرمانشاه وقزوين وطهران واراك وبومهن ورفسنجان وكهغيلويه وبويراحمد وايرانشهر ومشهد وهمدان وبندرعباس وارسنجان وباسارغاد واصفهان وكرج وجهارمحال وبختياري وشهر كرد وكاشان ويزد وكرد كوي.

شعار صوتي اسقاط النظام، والذي روجت له منظمة مجاهدي خلق منذ بداية الاستعدادات للإنتخابات المزمع إجراءها في 19 من هذا الشهر، صار شعارا عاما متداولا في مختلف المدن الايراني ومن جانب مختلف الشرائح الاجتماعية، وهو مايثبت حقيقة و واقع دور و تأثير المنظمة في خلق الاحداث و توجيهها و ليس الانتظار السلبي کما تفعل الکثير من الحرکات المعارضة.

منظمة مجاهدي خلق وفي غمرة نشاطاتها و تحرکاتها الدولية المختلفة و التي أثبتت من خلالها جدارتها في الدفاع عن حقوق الشعب الايراني و ضمان إيصال صوته الى العالم، واظبت و بصورة ملفتة للنظر على أن يتزامن ذلك مع نشاطات و تحرکات واسعة النطاق على مستوى داخل إيران بحيث لفتت أنظار وسائل الاعلام الاقليمية و الدولية و أثبتت حقيقة تواجد و دور و حضور هذه المنظمة على مستوى داخل إيران وهو مايمکن إعتباره ضربة سياسية موجعة للنظام ولاسيما في هذا الوقت بالذات، ذلك إن تکثيف المنظمة لنشاطاتها و تحرکاتها و فعالياتها أثناء الانتخابات التي نجحت في توضيح ماهيتها خلال الاعوام السابقة وبات الشعب يرفضها جملة و تفصيلا و يقاطعها، وفي کل الاحوال، فإن ماقامت و تقوم به منظمة مجاهدي خلق خلال هذه الايام يمکن إعتباره على إنه بمثابة تحدي للنظام على مواصلة مشوار النضال حتى تحقيق أهدافها النهائية بإسقاطه.