الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيأياد علاوي:المليشيات المسلحة اصبحت هي المسؤولة عن تنفيذ قانونها وليست قوانين...

أياد علاوي:المليشيات المسلحة اصبحت هي المسؤولة عن تنفيذ قانونها وليست قوانين البلاد

Imageألقى اياد علاوي رئيس الوزراء العراقي السابق باللوم على الحكومة الحالية برئاسة ابراهيم الجعفري في غياب الامن وتدهور الخدمات وافساح المجال امام المليشيات المسلحة والقوى الخارجية لتنفيذ مخططاتها في الوقت الذي حذر فيه الحكيم من عواقب تزوير نتائج الانتخابتات المقبلة.
وقال علاوي في كلمة ألقاها أمام مؤتمر لطلبة وطالبات العراق قبيل الانتخابات التشريعية التي ستجري نهاية الاسبوع الحالي ان الحكومة العراقية الحالية تسببت بمشاكل حقيقية وجذرية في العراق فالامن قد غاب باكمله عن شوارعنا والخدمات تدهورت بشكل مدمر في الحياة وتوقفت الحياة الاقتصادية وتكونت جيوشا من العاطلين . واضاف ان الحكومة الحالية متهمة بكل ما يجري من انتهاك لحقوق الانسان وتواجد مكثف للمليشيات المسلحة التي اصبحت هي المسؤولة عن تنفيذ قانونها وليست قوانين البلاد .

وتساءل علاوي في المؤتمر الذي حضره عدد من أبرز مرشحي قائمته هل يمكن لنا ان نثق بحكومة غرقت بالفساد الاداري والمالي واتخذت قرارا برفع سعر الوقود الان ينفذ بعد الانتخابات بايام من دون التشاور مع الجمعية الوطنية وقال علاوي ان الحكومة الحالية لا تتدخل لحماية المواطنين وتسكت عن الخروقات المتعلقة بارهاب المواطنين وارهاب المرشحين وقتلهم .
وحذر علاوي من احتمال انزلاق البلاد الى حرب اهلية بسبب ممارسات ادت الى تدخل دول في الشان العراقي.
وقال لقد جعلت هذه الممارسات العراق بلدا مقسما ضعيفا وللاسف على شفا حرب اهلية قد تعصف به وبكيانه مما اتاح المجال بتدخلات من دول خارجية غير مقبولة فاصبحنا مرتهنين للشرق ومحكومين من الغرب .
واضاف نحن على مفترق الطرق تماما فاما النهوض والانتصار واما الانهيار … فالعراق ومستقبله هي مسؤولية شعبنا ولا بديل عن وحدة العراق ففي ذلك الامل وفي ذلك الانتصار … ولكي يعود العراق الى العراقيين من دون سيطرة الغرب والامتهان الى الشرق .
من جانب آخر رفض علاوي اعطاء اي فكرة او تحديد تاريخ لبقاء القوات الاجنبية. ورغم تاكيد علاوي على عدم معقولية استمرار الحال على ما هو عليه مع وجود ما يقرب من 160 الف جندي اجنبي يتحكمون في الكثير من الامور… قال الا ان الحال لن يستقيم مع وجود ميليشيا منتشرة في الشوارع… اضافة الى وجود تدخلات غير منطقية من بعض دول الجوار . ومضى قائلا اكرر ان ولاء القوات العراقية يجب ان يكون للدولة وللشعب وللدستور . وقال علاوي انه طلب من الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان خلال زيارته الاخيرة الى بغداد الشهر الماضي ان تقوم الامم المتحدة ومجلس الامن بمناقشة الوضع الامني العراقي ومناقشة احتياج العراق من تدريب واعداد وتجهيز القوات المسلحة .