الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية أكبر عدو لملالي طهران

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أكبر عدو لملالي طهران

Imageحارث زيني:مجاهدي خلق هي أكبر وأنشط حركة معارضة ايرانية تأسست المنظمة عام 1965 وعلى أيدي مثقفين ايرانيين أكاديميين كمنظمة وطنية ديمقراطية ومسلمة وذلك بهدف اقامة حكومة سكولارية وتعددية.
 وآصبحت المنظمة فيما بعد أكبر حركة ضد التطرف في الشرق الاوسط. فمنظمة مجاهدي خلق الايرانية تؤمن بقراءة ديمقراطية وعصرية عن الاسلام حيث جاهدت وطيلة 43 عاماً مضى لتحقيق الديمقراطية وحقوق الانسان وانتخبت المنظمة في سبتمبر 2005 السيدة صديقة حسيني أمينة عامة لها.
 ان مفردة «المجاهدين» باللغة الفارسية الجديدة تعني النضال من أجل الحرية.

 وتعود سابقة استخدام هذه التسمية الى عام 1906 في الثورة الدستورية حيث كان يطلق على المناضلين من أجل تحقيق الحرية رغم أن الكثير منهم كانوا ايرانيين مسيحيين وزراتشة. وتعد منظمة مجاهدي خلق الايرانية جزءاً من ائتلاف واسع شامل أي المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي يعمل للمقاومة الايرانية بمثابة المقاومة في المنفى. ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يضم 5 منظمات وأحزاب و550 عضواً بارزاً ومعروفاً من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية والخبراء والفنانين والمثقفين والعلماء والضباط اضافة الى قادة جيش التحرير الوطني الايراني.
ففي آب 1993 انتخب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بالاجماع السيدة مريم رجوي رئيسة للجمهورية للفترة الانتقالية انها تتولى مسؤولية الاشراف على نقل السلطة بشكل سلمي الى الشعب الايراني بعد سقوط النظام.
ان قراءة الاسلام قراءة ديمقراطية وعصرية جعلت مجاهدي خلق أن يشنوا منذ البداية هجومهم على التطرف وجعلتهم وجهاً لوجه خميني زعيم التطرف منذ أمد طويل قبل تسلمه السلطة عام 1979.
وخلافاً للقراءة التطرفية التي تعتبر الايمان بـ «الله» المميز الرئيسي للمشروعية السياسية، فان منظمة مجاهدي خلق الايرانية عدت الانتخابات الحرة والعادلة هي المقياس لمدى المشروعية السياسية وبنت نظريتها على أساس تعاليم القرآن والمصادر الاسلامية الأخرى.
ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية هي اول حركة جماهيرية اسلامية أثبتت من خلال النقاشات النظرية والبحثية أنه وخلافاً لنظرية المتطرفين لا تناقض بين الاسلام وبين الحضارة العصرية والقيم الديمقراطية المتسامحة والمجتمع القائم على التعددية.
ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية وبشهادة سجلها المسطر بدقة ومواقفها وبياناتها طيلة العقود الثلاثة الماضية كانت دوماً مدافعة عن الانتخابات الحرة والمساواة والغاء كافة الامتيازات الوطنية والطائفية والقومية.
ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية وباعتبارها منظمة سياسية تؤمن بالطرق السلمية لتحقيق أهدافها وأعلنت مرات عديدة جهاراً ورغم أجواء الكبت والاحتقان الهمجية المفروضة من قبل نظام الملالي والتي تم فيها اعدام 120.000 من أعضائها وأنصارها طيلة 26 عاماً، أنها مستعدة للمشاركة في انتخابات تجري تحت اشراف الامم المتحدة وتحترم نتائج أصوات المواطنين وأنها تعتبرها المعيار الوحيد للمشروعية السياسية.
حظيت منظمة مجاهدي خلق الايرانية طيلة 26 عاماً مضى بدعم واسع من قبل شخصيات سياسية وبرلمانيين ومسؤولين حكوميين في عموم العالم. حيث أكد آلاف من البرلمانيين وقادة سياسيين وأحزاب في اوربا والولايات المتحدة دعمهم للمنظمة باعتبارها حركة مقاومة مشروعة بوجه الدكتاتورية الدينية الحاكمة في ايران وذلك رغم طلبات النظام الايراني المتكررة لحظر نشاطات المنظمة خارج ايران.
ان غالبية أعضاء الكونغرس الامريكي وغالبية أعضاء البرلمانات في بريطانيا وايطاليا ولوكسمبورغ والعديد من نواب البرلمانات في كل من فرنسا وألمانيا والسويد أعلنوا دعماً مماثلاً