الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانتجمع احتجاجي لآلاف المعلمين في طهران وعموم إيران للمطالبة بالإفراج عن المعلمين...

تجمع احتجاجي لآلاف المعلمين في طهران وعموم إيران للمطالبة بالإفراج عن المعلمين المسجونين

 المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
نظم آلاف من التربويين والمعلمين العاملين والمتقاعدين تجمعا احتجاجيا صباح اليوم الخميس 9 مارس في طهران ومختلف المدن الإيرانية للمطالبة بالإفراج عن المعلمين المسجونين ووقف الأحكام القضائية بحق الناشطين المدافعين عن حقوق التربويين. كما طالبوا بتعديل رواتبهم والمزايا ولو بالحد الأدنى وتوحيد رواتبهم أسوة بسائر الموظفين الحكوميين بالنظر إلى أن خط الفقر المعين من قبل النظام لعائلة مكونة من أربعه أشخاص 4 ملايين تومان فيما لا تتجاوز رواتب القسم الأعظم من المعلمين مليون تومان وعمومهم يقاسون وضعا معيشيا صعبا. كما كان اصلاح نظام التأمين ودفع مكافئة نهاية الخدمة للتربويين وإعادة الأموال المنهوبة من صندوق ادخار التربويين من المطالبات الأخرى للمحتجين.

واقيم التجمع الاحتجاجي للتربويين لمدن طهران وكرج وشهريار وقم مقابل برلمان النظام بطهران. المحتجون كانوا يحملون لافتات كتب عليها «ليطلق سراح المعلم المسجون» و«التأمين 1% والجوع 99%» و«التأمين الفاعل حقنا المؤكد» و «كفى الفقر والتمييز» و«ليطلق سراح اسماعيل عبدي». واعيد اعتقال السيد عبدي يوم 9 نوفمبر2016 في منزله بتهمة مثيرة للسخرية «الاجتماع والتواطؤ بقصد القيام ضد أمن البلاد» و«الدعاية ضد النظام» وصدر حكم عليه بالحبس 6 سنوات.

ان حضور التربويات مع أطفالهن في التجمع كان لافتا وسط محاولة عناصر قوى الأمن القمعية لمنع اتساع نطاق التظاهرات بتهديد المواطنين وكانوا يمنعون التصوير والتقاط الصور من المشهد كما أن خط الانترنت في منطقة البرلمان وأطرافه كان مقطوعا.
واقيمت تجمعات مماثلة مقابل دوائر التعليم والتربية في كل من مدن شيراز ومشهد وكرمانشاه وأراك ورشت وقزوين وتبريز واردبيل وزنجان واصفهان والأهواز وسنندج ومريوان وقروه وسقز وبانه وكامياران وديواندره ودهغلان وبوشهر وكنغان واليغودرز ورومشغان وتربت حيدرية وفردوس وبجنورد ولردغان وشاهرود. وكتب على لافتة التجمع في الأهواز: «مكان المعلم قاعة الدرس وليس السجن» كما كتب على اللافتات التي كان المعلمون يحملونها في مريوان: «الدراسة المجانية حق أطفالنا». وفي تجمع مدينة شيراز جلس التربويون أطراف موائد الطعام الخالية التي بسطوها على طول الشارع مقابل دائرة التعليم والتربية تعبيرا عن الجوع والحياة القاسية التي يعيشونها.

وطالب البيان الختامي للتظاهرات العامة تحويل وضع التربويين التعاقديين والتدريسيين والعاملين بالمقاولة إلى حالة رسمية وتأمين حالتهم الوظيفية وكذلك تأمين الحالة الوظيفية للمعلمين قبل الابتدائية والعاملين في التعليم في القطاع الخاص. كما ان البيان طالب بوقف السياسات القمعية ضد المعلمين وإلغاء أي إدانة للناشطين التربويين وتعويض خسائرهم والدراسة المجانية للأطفال والمراهقين لكون الكلفة الباهظة قد أدت إلى حرمان العديد من الطلاب من الدراسة.

وحيت رئيسة لجنة التعليم والتربية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية التربويين الأحرار، داعية عموم الشرائح خاصة النساء والشباب إلى التضامن معهم ومع حركتهم الاحتجاجية. إنها أكدت أنه بالاتحاد والتضامن واسقاط هذا النظام الغارق في الفساد والقمع وتحقيق الديمقراطية والحرية يمكن انهاء جميع حالات الحرمان والمصائب الناجمة عن حكم نظام ولاية الفقيه منذ 4 عقود.

لجنة التعليم والتربية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
9 مارس/ آذار 2017