الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهتشديد العقوبات

تشديد العقوبات

Imageيوسف جمال:صدر القرارالجديد عن مجلس الامن بالاجماع وهو القرار الثالث الذي يشدد العقوبات على نظام الملالي في طهران ولم يعد لمراهنات الملالي على انقسام المجتمع الدولي على هذا القرار الجديد والذي كان يتمنى او يمني نفسه ان يتاخر اصداره او يعدل او يخفف الا ان الاجماع الدولي على هذا القرار اسقط اماني وتمنيات الملالي الظلاميين وزاد من عزلتهم الدولية لما تضمنه من خطوات اجرائية لاحقة لتنفيذ هذا القرار والقرارات السابقة التي تلزم الملالي بالتخلي عن طموحاتهم النووية وايقاف عمليات التخصيب.

هذا القرارالجديد يؤكد مرة اخرى زيادة طوق العزلة الدولية على هذا النظام المتطرف الذي اغرق المنطقة بدوامة وفوضى الحروب الطائفية التي تهدر دماء ابناء الشعب الواحد في العراق ولبنان وفلسطين وفي دول افريقية وخليجية وهو لايكتفي بمد المجاميع المسلحة بالمال والتدريب والسلاح وانما راح يتبجح عبر وسائل الاعلام بدعم تلك المجاميع اعلاميا وفكريا وترديد خطابه الظلامي لاقناع البسطاء بصحة طروحاته تلك.
ان المجتمع الدولي بات اليوم اكثر تماسكا من ناحية الموقف العملي في مواجهة تطرف الملالي بعد ان فشلت سياسة الاغراءات والمساومة مع هذا النظام الذي لايلتزم اساسا بالمواثيق والاعراف الدولية كما ان هذا القرار يدفع بالشباب المقاوم في الداخل الايراني والذي يناضل من اجل تغيير الديمقراطي الى زيادة ضغوطه على هذا النظام المتهرئ للتعجيل في نهايته المحتومة وهذا النضال الذي يواجهه النظام بالقمع الوحشي والاعدامات الجماعية في الشوارع وعلى اعمدة الكهرباء في المدن الايرانية المختلفة يحتاج من المجتمع الدولي وفي هذه المرحلة الحاسمة والدقيقة كل الدعم والاسناد من اجل تطوير فعاليته والتعجيل في انهاء عمر نظام الملالي الذي يلفظ انفاسه الاخيرة.
الشباب الايراني المتطلع للتغيير الديمقراطي يستلهم افكاره وعزمه على تحدي السلطة القمعية الوحشية من عزم وصمود المقاومة الايرانية في الخارج والتي تحدت كل مؤمرات النظام وكشفت الاعيبه للمجتمع الدولي وفضحت نواياه الاجرامية والوحشية بحق ابناء الشعب الايراني البطل وخير مثال على ذلك هو المواقف البطولية لمنظمة مجاهدي خلق التي ارقت نظام الملالي واقلقته بصمودها وقوة تاثيرها في العمق الايراني وما حققته من انتصارات على الجبهة الاوربية في حصولها على احكام قضائية تقضي بشطب اسمها من قائمة المنظمات المحظورة ولابد من المصادقة على هذه القرارات القضائية وتنفيذها من قبل الحكومات الاوربية وكذلك الادارة الامريكية حتى لا تبقى يد المقاومة الايرانية مقيدة في مواجهة ارهاب الملالي الذي يصدر يوميا الى بلدان المنطقة.
*كاتب وصحفي عراقي