الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لابد من قطع هذا الحبل

حسن نصر الله يقبل يد الملا علي خامنئى
دنيا الوطن – اسراء الزاملي: تأکيد المعارضة الايرانية”خصوصا منظمة مجاهدي خلق” خلال الفترات الماضية على إن طهران تمثل بٶرة الارهاب و التطرف و ان ممارسات و نهج نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية لايختلف مع ممارسات و نهج الميليشيات و الاحزاب و الجماعات الارهابية المتطرفة وإن هناك الکثير من القواسم المشترکة فيما بينهم، لم يأت إعتباطا أو من فراغ وانما يقوم على أسس و رکائز و مقومات من الواقع.

طهران المتورطة على أکثر من صعيد في التدخلات الجارية في المنطقة و خصوصا فيما يتعلق بعلاقاتهامع العديد من الميليشيات و الاحزاب و الجماعات التابعة له في دول المنطقة و التي لاتتحرك إلا وفق توجيهات و إيعازات لها من طهران، لم يعد بخاف على أحد الدور المشبوه و بالغ الخبث لها في العبث بأوضاع و مقدرات شعوب المنطقة و تجييرها لصالح أهدافها و غاياتها الضيقة التي ليست تعادي مصالح شعوب و دول المنطقة فحسب وانما حتى مصالح الشعب الايراني نفسه.

قادة و مسٶولوا نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذين مافتأوا يعلنون في مختلف المناسبات عن إستعداد نظامهم لمواجهة الارهاب و التطرف و يدعون”کذبا و زيفا” الى جبهة ضده، لکن الذي يجري حاليا في سوريا و العراق و اليمن، هو تماما خلافا لما يصرحون به، فهم يقولون شيئا و يفعلون نقيضه تماما وهذا دأبهم الذي صار واضحا و جليا.

الممارسات و الاعمال الارهابية التي قامت بها الميليشيات و المجاميع الارهابية التابعة لطهران في العراق و سوريا و اليمن، والتي تجسد عمليا منطق الارهاب و التطرف بأوضح صوره، هو ينطبق و يتماشى تماما مع التوجهات العدوانية و المشبوهة لهذا النظام، وإن هذه الحقيقة التي هي معروفة تماما لدول المنطقة و للدول الغربية ذاتها، من العجيب و الغريب أن يتم تجاهله بهذه الصورة السمجة.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يلعب على أکثر من حبل و يغير أقنعته بحسب مايتلائم مع الظروف و الاوضاع، هو نظام متمرس في الکذب و التمويه و الخداع و يجب على شعوب المنطقة أن تضع حدا لهذا الکذب الفاضح و أن لاتنخدع بأکاذيب و خدع و حيل هذا النظام الذي هو في الحقيقة يمثل بٶرة التطرف الديني و الارهاب کما أکدت و تٶکد المقاومة الايرانية بإستمرار وإنه قد آن الاوان لقطع حبل الکذب هذا، حيث إن ذلك يخدم مصلحة الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم و يضع حدا للکذب و الزيف و التمويه الذي يمارسه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ أکثر من 36 عاما.