الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الکابوس الذي لابد أن ينتهي

مطالبة الشعب السوريه طرد نظام ملالي طهران من سورديه
كتابات – منى سالم الجبوري: متابعة الاوضاع في بلدان المنطقة عموما و في سوريا و العراق و اليمن و لبنان خصوصا، يجد إن هناك فعلا في المنطقة و هذه البلدان مساع حثيثة مبذولة من أجل إستتباب السلام و الامن و الاستقرار فيها ولکن وفي نفس الوقت هناك مساع محمومة مضادة تهدف لعرقلة هذه المساع الخيرة و الحميدة من جهة و من أجل إبقاء الظروف و الاوضاع الشاذة و الاستثنائية فيها.

الطرف الاساسي الذي يقف کحجر عثرة و کمعرقل رئيسي للمساعي الخيرة الجارية في المنطقة من أجل إستتباب السلام و الامن و الاستقرار، هو نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية دون غيره خصوصا وإن العالم کله يعلم جيدا بمدى تورط هذا النظام في المسائل المتعلقة بالتدخلات السافرة في شٶون المنطقة ومن إنه وراء تردي الاوضاع و تفاقمها، ولعل التطلع الى الاوضاع في سوريا و إعلان الهدنة فيها و الشروع في المفاوضات من أجل وضع حد للأوضاع الدامية في هذا البلد، يجد أن النظام الايراني يقف بالمرصاد لهذه العملية و يعمل کل مابوسعه من أجل إفشالها.

في العراق، حيث ينخره الفساد و الاضطرابات الامنية و المواجهات الطائفية، فإن الطرف الذي يقف حجر عثرة بوجه إقامة حکومة تکنوقراط تخدم الشعب و تعمل مابوسعها من أجل إيجاد حلول للأزمات و المشاکل المختلفة، فإن هذا النظام يقف على الضد من هذه المحاولات و يبذل مابوسعه من أجل إبقاء العراق و شعبه رهينة بيد زمر التخلف و الجهل و الظلام.
في اليمن، يقوم النظام الايراني بتحريك و دفع جماعة الحوثي من أجل تخريب و عرقلة کافة الجهود المبذولة من أجل السلام و الاستقرار في هذا البلد، ذلك إن تحقيق السلام و الامن و الاستقرار في هذا البلد يعني قطع يد هذا النظام في اليمن و إسدال الستار على دورهم التخريبي المعادي لمصالح الشعب اليمني هناك.

أما في لبنان، فإن عرقلة إختيار رئيس الجمهورية و إبقاء أجواء التوتر و الاضطراب في البلاد تخيم على الاوضاع و السعي لفرض مرشح خاص له عبر حزب الله اللبناني التابع له، هو سيناريو تم وضعه في طهران من جانب النظام و هدفه هو إبقاء لبنان و شعبه رهينة بيدهم، وحاصل التحصيل النهائي الذي يربط بين أدوار النظام السلبية المعادية للسلام و الامن و الاستقرار في المنطقة، هو معرفته بإنه لم يعد مرحبا به و إن جميع شعوب و بلدان المنطقة صارت متفقة على إبعاد شبح و کابوس هذا النظام الارعن عنها، والذي نراه واضحا هو إن هذا النظام يبذل قصارى جهده من أجل تأخير و عرقلة عملية القضاء على نفوذه و هيمنته في المنطقة و الذي هو أساس کل مصائبها و مآسيها.
الثوار يواصلون التقدم غرب حلب وضمن معركة حلب الكبرى