السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانایران .. الدکتور محمد ملکی: لايوجد أحد في هذا البلد أكثر نفاقاً...

ایران .. الدکتور محمد ملکی: لايوجد أحد في هذا البلد أكثر نفاقاً من هذا الحكم

الدکتور محمد ملکي اول رئیس جامعة طهران بعد الثورة
الدکتور محمد ملکي اول رئیس جامعة طهران بعد الثورة
صرح الدکتور محمد ملکی اول رئیس جامعة طهران بعد الثورة ضد الملكية خلال مقابلة له يوم 24/تشرين الأول –أكتوبر2016حول الفساد الأخلاقي لقارئ القرآن لبيت خامنئي قائلا:

” منذ دخولي الحبس وما شاهدت من ممارسات التعذيب وارتكاب المجازر والأعمال الوحشية عرفتهم جيداً والحقيقة لم أكن أتصور هكذا بشأن من يحظى بمعزة خاصة عند القيادة كما يعتبر قارئا خاصا للقرآن في الحكومة ويشارك في محافلهم لقراءة آيات من القرآن حسب الصورالتي يعرضونها .. انها مأساة ليس لشخص معين فحسب وإنما للحكومة بالذات. لقد أثبت هذا الموضوع بأن هؤلاء الحكام غير موثوق بهم ولا يجوزتسلييم أطفالكم إليهم. هناك نموذج كان يقول ”سعيد طوسي“ لو تؤذونني أكثر سأسقط مئة شخص .وهذا خير دليل على حدة المأساة.

إذن وكما قلت كراراً ومراراً بأن هؤلاء لا يعتنقون بدين ولا يعتقدون بدين أو مذهب وربّ أبداً إنهم أصحاب الالسلطة وليس إلا.
هذا ويؤكد الدكتور ملكي ومتفائلاً تجاه المستقبل وتطور حراك التظلم ضد جرائم نظام ولاية الفقيه قائلاً:
”انني متفائل جداً جداً بأن أبناء الشعب مثقفون ومنورو الفكر أكثر فأكثر وهم مصممون وعازمون في الإطاحة بهؤلاء الزمرة الفاسدة وإحالتهم للمحاكم العادلة ..

إن حراك التظلم الذي انطلق من أجل مقاضاة المتورطين في مجزرة عام1988أخذ وتيرة متسارعة ويتسع نطاقها ومن حسن الحظ حالياً يطرح عالمياٍ“
وأضاف الدكتور محمد ملكي في ختام المقابلة حول موجة الاعتقالات الإجرامية والتهم الموجهة للسجينين السياسيين ”نرجس محمدي“ و”محمد علي طاهري“يقول:
”برأيي لا أحد في هذا البلد أكثر نفاقاً من هذا الحكم . فإذا قرأنا أيات القرآن حول النفاق بإمعان فنفهم أن من يكذب ويوجه التهم للأخرين هو منافق. يقول أنا مسلم ويصلي ويقول أنا قارئ القرآن ومعلم القرآن ولكن يفعل مع أطفال الناس هكذا أعمال. والمسؤولون يقولون لا تستصعبوا ولا تثيروا صخبا. هذا هو مجتمعنا فترون فيه أن الحكومة قد فقدت صوابه وبرأيي جن جنونها شأنها شأن جميع الأنظمة الديكتاتورية في العالم ونعرف خلفيتهم