السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيتحسين الاوضاع في العراق مرتبط جليا بالتغيير في إيران

تحسين الاوضاع في العراق مرتبط جليا بالتغيير في إيران

تحسين الاوضاع في العراق مرتبط جليا بالتغيير في إيران
كتابات  – منى سالم الجبوري : لو لم يکن هنالك من دور و نفوذ إيراني في العراق”کما هو في الحقيقة و الواقع الملموس”، فهل کان العراق يواجه أوضاعا صعبة و معقدة کما يجري الان؟ إنه سٶال لاأود طرحه من باب إثارة النقاش من أجل النقاش، وانما من أجل البحث و التقصي و سبر أغوار الاوضاع الجارية في العراق منذ أن صار قرار تعيين و تحديد الرئاسات العراقية يصدر من طهران.

هنالك العديد من العراقيين الذين هم أکثر إيرانية من الإيرانيين أنفسهم، ويعملون کل مابوسعهم من أجل التسبيح و التحميد و الثناء على”دولة الاسلام”في إيران ومن إنه صاحبة”أفضال و نعمات”على العراق ولولاها لکان الارهاب قد أتى على العراق کله، وهٶلاء ليس يحلمون وانما يطالبون و بإلحاح على إستنساخ التجربة الايرانية في العراق کي يصبح دولة متقدمة و راقية و مرفهة کما هو الحال مع إيران في ظل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية!

هل هنالك من بإمکانه إنکار حقيقة إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قد إخترق کل الاحزاب الشيعية و غير الشيعية و صار بفضل”فايروساته”، من يمتلك زمام و ناصية هذه الاحزاب، وهل هنالك من بإمکانه القول بإن الاجهزة الامنية الايرانية(الاطلاعات، إستخبارات الحرس الثوري، المخابرات الايرانية وووو)متغلغلة في جميع أنحاء العراق و في مختلف مفاصل الدولة؟ والسٶال الاهم الذي نود طرحه هو: ألم تکن کل المصاعب التي واجهت الجيش الامريکي بعد الاحتلال”ومن ضمنها الهجوم على مرقدي الامامين العسکريين في سامراء” مخططات إيرانية من أجل إخراج هذا الجيش و جعل العراق ساحة مفتوحة لطهران وحدها؟

هل هنالك من بإمکانه إنکار حقيقة إن رأس الفشل و الفساد في العراق نوري المالکي، قد کان مجرد موظف بدرجة رئيس وزراء في بلاط الولي الفقيه في طهران، وإن کل ماقد إرتکبه کان بعد التشاور و التنسيق مع حاکم العراق و سوريا و لبنان قاسم سليماني؟

أبواب الجحيم قد تم فتحها على الشعب العراقي يوم إنسل نفوذ نظام ولاية الفقيه الى العراق کالوباء و أسراب الجراد المدمرة التي لاتبقي على شئ، وإن صيرورة العراق و بفعل و تأثير التدخلات الايرانية في مختلف شٶونه على رأس الدول الفاشلة و صاحب إقتصاد مدمر و أوضاع إجتماعية يرثى لها، يثبت حقيقة إن هذا النظام هو کما جاء في الوصف القرآني للطغاة إذا ماإستباحوا بلادا:( قالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون.)، وقطعا فإن هذا الذي يجري حاليا في العراق و سوريا و لبنان و اليمن، ومن هنا، فإن

الحديث عن تحسين الاوضاع في العراق خصوصا ومع بقاء جار الشر”نظام ولاية الفقيه”، إنما هو الضحك على الذقون و اللهاث خلف السراب.
لاأمن و لاأمان و لاسلام و لاإستقرار مع بقاء نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على حاله، وإن المنطلق و القاعدة الاساسية التي تضمن السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة برمتها و العراق بوجه خاص، إنما يعتمد على التغيير الجذري في إيران و رحيل هذا النظام الى غير رجعة.