الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الاصلاح على الطريقة الايرانية

صورة لقمع النساء في الشوارع في ايران كتابات  – منى سالم الجبوري:  الحديث عن الاصلاح في إيران يعود الى العقد التاسع من الالفية الماضية عندما تم إنتخاب الرئيس الايراني الاسبق محمد خاتمي وسط صخب إعلامي غير مسبوق بشأن إصلاح و بدء نهج سياسي جديد بالانفتاح على العالم و الشروع في حوار حضاري مع العالم، ومع إستمرار عهد خاتمي لدورتين متتاليتين، فإنه لم يحدث أي شئ من ذلك القبيل، غير إنه في نفس الوقت فإن السياسة و النهج الخاص لطهران داخليا و إقليميا و دوليا قد إستمر على نفس السياق دونما تغيير.

في آب/أغسطس2013، تم إنتخاب حسن روحاني کرئيس للجمورية وسط ضجة و صخب إعلامي غير مسبوق بشأن إصلاحات موعودة يرافقها تحسين للأوضاع الاقتصادية و المعيشية و إجراء تغيير على السياسة الاقليمية لإيران، وهو أمر أثلج بعض الصدور و منح الامل بإمکان حدوث المعجزة و تغيير النهج السلبي للسياسة الايرانية على مختلف الاصعدة و فتح صفحة جديدة في التأريخ السياسي لإيران مابعد نظام الشاه.

أکثر من عامين قد مضيا على مباشرة روحاني لمهام عمله کرئيس، وهو أيضا کسلفه في”الاصلاح و الاعتدال”خاتمي، لم يحقق لحد الآن أيا من وعوده الکثيرة التي کان يطلقها يمنة و يسرة، لکن في نفس الوقت”وهنا تسکب العبرات”، لم تستمر السياسة المعهودة للجمهورية الاسلامية الايرانية على سابق حالها فقط وإنما أيضا شهدت المزيد من الإيغال في التمادي بها على العکس تماما من وعود روحاني الاصلاحية، والملفت للنظر، إنه وکما شهد عهد خاتمي إهتماما إستثنائيا بالبرنامج النووي، فإن عهد روحاني قد شهد أيضا تطورا سلبيا على ثلاثة أصعدة هي:

1ـ أوضاع حقوق الانسان التي صارت على أسوء مايکون حيث إزدادت الانتهاکات الى أبعد حد کما تصاعدت الاعدامات بحيث تجاوزت العهود السابقة و جعلت من إيران بفضل ذلك مرشحة لکي تأخذ المرکز الاول من الصين!

2ـ الاوضاع الاقتصادية في إيران و التي وصلت الى الحضيض حيث إرتفعت نسبة الفقر و البطالة بل و حتى المجاعة و الادمان.

3ـ التدخلات الايرانية في دول المنطقة قد تمادت و توسعت أکثر من أي وقت آخر و أوصلت الامور الى إحتمال التصادم و نشوب حروب بسبب ذلك.

مانود أن نلفت النظر إليه هنا، هو إن العراق بعد الاحتلال الامريکي متأثر بإيران تماما کما کان حال الدول و الاحزاب الشيوعية من حيث تأثرها بالاتحاد السوفياتي

سابقا، ولذلك فإن أکثر خوفنا أن يتم إستنساخ الاصلاح على الطريقة الايرانية في العراق!