الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيده«بلاهة السلام المزيف مع الملالي»

«بلاهة السلام المزيف مع الملالي»

Imageكتب علي صفوي عضو لجنة العلاقات الخارجيه في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مقالاً نشرته صحيفه ميدل ايست تايمز البريطانية أكد فيه من أجل تحقيق الديمقراطيه في ايران ليس الحل سياسه المساومة ولا التدخل العسكري وانما التغيير الديمقراطي معتمداً على الشعب الايراني والمقاومه الايرانية المنظمة.  ويشير مقال علي صفوي الذي يحمل عنوان «بلاهة السلام المزيف مع الملالي» الى ما كشفته المقاومة الايراني حول النشاطات النووية السريه للملالي ويقول: بشكل عام فان النظام الايراني قائم على ركيزتين: القمع في الداخل وتصدير الارهاب الى خارج حدوده. فان أي تهديد ضد هذه الاهداف يعد خطاً أحمر للملالي. فنظام الملالي وبسبب عجزه مضطر الى اقحام نفسه علي الساحة الدولية باستخدام شتي الاساليب لكي يسد هذا

الفراغ ليتفادي آي تراجع استراتيجي. وبلسان بسيط فانه يعوز الي القنبله النوويه لبقاء كيانه. وأضاف صفوي ان الغرب حصل عكس ما كان يتمناه خلال حواره لمدة 30 عاما مع النظام الايراني. فهناك تطرف شرس في ايران ابتلع المنطقة. فعلى الغرب أن يعي حان الوقت بأن هناك نظام استبداد قائم في ايران ولن يتحقق السلام وأن الحرب لا محالة لها. فالغايه يجب أن تكون تحقيق ايران ديمقراطية لا أن نعلق الأمل على نظام  استبدادي ديني قائم على سياسه التضليل والخدعة ومنبوذ. وأضاف مقال ميدل ايست تايمز البريطانيه: من أجل تحقيق الديمقراطية في ايران فلا سياسة الاسترضاء ولا التدخل العسكري يشكلان الحل النهائي . فهناك حل ثالث وهو ما أعلنته السيدة مريم رجوي رئيسه الجمهوريه المنتخبه من قبل المقاومه الايرانيه في اكتوبر الماضي في المجلس الاوربي وهو التغيير الديمقراطي بيد الشعب الايراني والمقاومة الايرانية المنظمة. فهذا هو الحل الوحيد الذي يمنع قصف ايران وكذلك حصول النظام على القنبلة النووية. الا أنه المعارضة الايرانيه الرئيسية وبناء على طلب من الملالي أصبحت مكبلة في الغرب. فالخطوة الاولى لتحقيق ايران حرة هو شطب اسم المنظمه من تسمية الارهاب الملصقة بالمنظمة .. ومادام الملالي يحكمون ايران فان خطر حصولهم على القنبله النووية سيكون خطرا حقيقياً. فهذا الواقع يجعل ازاله الملالي عن السلطة عبر حركة المعارضه القوية أمراً ضرورياً . ليس هناك متسع من الوقت أمامنا.