الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالصحف الاميركية وقرار القضاء البريطاني الاخير بشأن المعارضة الايرانية

الصحف الاميركية وقرار القضاء البريطاني الاخير بشأن المعارضة الايرانية

Imageاستعراض عبد الكريم عبد الله : تناولت الصحف الاميركية الصادرة اواخر الاسبوع الماضي موضوعة القرار القضائي البريطاني الذي اصدرته محكمة بريطانية ببطلان قرار وضع اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية في (خانة المنظمات الارهابية) بشيء من التفصيل والتعاطف في ظل التوتر الذي تشهده العلاقات الاميركية مع النظام الحاكم في طهران الذي ما برح يكشف كل يوم عن اصراره على الايغال في سياسة البطش والتطرف ضد الرأي الآخر والشعوب الايرانية والعالم اجمع وقد كتبت صحيفة لوس أنجلس تايمز الامريكية بعنوان «الغاء تهمة الارهاب الملصقة بمنظمة مجاهدي خلق الايرانية من قبل بريطانيا» تقول: ان أنصار منظمة  
 

مجاهدي خلق الايرانية قالوا ان قرار المحكمة البريطانية سيعطي حرية عمل أكبر للمنظمة الديمقراطية  الايرانية المعارضة. وكانت محكمة استئناف بريطانيا قد اصدرت قرارا يوم الجمعة بالغاء الحظر البريطاني عن أقوى حركة منظمة للمعارضة الايرانية باعتبارها منظمة ارهابية. وهو في الحقيقة انتصار للسياسيين البريطانيين الذين يسعون من أجل تغيير النظام في ايران بعد ان اثبتت سياسة تغيير سلوكيته فشلها. وهذا القرار الذي يساعد منظمه مجاهدي خلق الايرانية في استعادة موقعها القانوني في عموم اوربا نال استحساناً عالميا باعتباره انتصاراً ملفتاً في مسعى تنظيم المعارضة الديمقراطية تجاه النظام الايراني. وأضافت الصحيفة تقول: ان طلب دراسة هذه القضية الذي تكلل بالنجاح تم تقديمه من قبل 35 عضواً في البرلمان البريطاني. وكان الكثير منهم يأمل في أن تتعزز المعارضة الايرانية بذلك في مسعاها لاسقاط النظام الايراني. وقال اللورد رابين كوربت رئيس اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل ايران الحرة الذي قدم هذا الطلب ان قرار المحكمة البريطانية يساعد الشعب الايراني في بناء بلد حضاري، وان ايران يجب و لابد ان تنال حريتها. وتضيف  لوس انجلس تايمز قائلة انه – مع أن منظمة مجاهدي خلق الايرانية أعلنت منظمة محظورة من قبل الاتحاد الاوربي وأمريكا الا أن الحقوقيين والمحامين المدافعين عنها يأملون في أن يمهد  القرار البريطاني الارضية لاعادة النظر بشأنها وان يشجعها في مسعاها لاسقاط الحكومة في طهران. وقالت السيدة  مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية: ان الحل الجذري للأزمة الايرانية ليس بالتدخل العسكري الخارجي ولا المساومة وانما الحل الحقيقي يكمن في التغيير الديمقراطي على أيدي الشعب الايراني والمقاومة الايرانية. ولترجمة هذا الحال فيجب ازالة جميع الحواجز من أمام هذه المقاومة_
وفي الحقيقة فان الصحف الاميركية عامة تتخذ ومنذ زمن بعيد موقفا متعاطفاً مع قضايا الشعب الايراني التي تطرحها قواه السياسية الرائدة المتمثلة بالمعارضة الايرانية وراس حربتها الاساس منظمة مجاهدي خلق وهذا ما يزعج النظام الايراني كثيرا وقد حاول جاهدا شراء هذه الصحف بدفع الملايين من الدولارات لقاء صمتها في الاقل ولكن دون جدوى وقد تفجرت عدة فضائح حول مثل هذه السلوكيات من النظام الايراني الذي كان يوسط الملحقيات الثقافية في سفاراته ومن يتمكن من شرائهم من الصحفيين والكتاب المحليين دون ان تردع النظام الايراني عن تكرار محاولاته البائسة تلك فالصحافة الاميركية في غالبيتها في الحقيقة صحافة حرة تعودت الاستقلالية وعدم ممالئة احد وتلك حقيقة يجب ان تذكر لها . .