السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأكثر من ألف من الطلاب والشباب من مختلف المحافظات العراقيه يحيّوا ...

أكثر من ألف من الطلاب والشباب من مختلف المحافظات العراقيه يحيّوا يوم الطالب في الايران.

Imageأكثر من ألف من الطلاب والشباب من مختلف المحافظات العراقيه شاركوا في اجتماع عُقد في 7 كانون الاول يوم الطالب وأعلنوا دعمهم للحركة الاحتجاجية ضد نظام الملالي وأعلنوا ترحيبهم بالقرار الصادر عن المحكمة البريطانية لشطب اسم مجاهدي خلق من قائمه الارهاب كانتصار ناصع للعدالة.
وأشار الطلاب والشباب المشاركون في التجمع الى ادخال اسم قوات الحرس وفيلق القدس الارهاب في القائمة الامريكيه السوداء مطالبين بطرد جميع أعضاء وعناصر فيلق القدس الاجرامية في أي منصب يحتلونه من العراق.

وفي بداية الاجتماع رحب شاهو معدومي باسم مقاتلي وطلاب مدينة أشرف بقدوم المشاركين في الحفل معبراً عن شكره لتضامن الطلاب العراقيين مع الطلاب الايرانيين.
ثم ألقى خسرو اميري كلمة أشار فيها الى صفحات من نضال الطلاب الايرانيين قائلا: الطلاب الايرانيون وبصمودهم ومقاومتهم رفعوا شعار الموت للديكتاتور في عموم البلاد. مضيفاً أن الانتصارات المتلاحقة خلال الشهر المنصرم مثل ادراج قوات الحرس وفيلق القدس في قائمة الارهاب وعزلة النظام في العراق أكثر فأكثر وتحرك القوى الوطنية العراقية وانفراط الكيانات التابعة للنظام الايراني في مختلف الاجهزه العراقية تحققت بفضل صبر وصمود وجهود جبارة وتضامن قوي للوقوف بوجه جرائم ومؤامرات النظام الايراني.
هذا وألقى عدد من الطلاب المشاركين في الاجتماع كلمات عبروا خلالها عن دعمهم للحركة الطلابية ضد نظام الملالي مطالبين بشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب. وكان من بين المتكلمين حسام حسين من طلاب جامعة بغداد وممثل رابطة تضامن الطلاب العراقيين مع الطلاب الايرانيين والمهندس عامر احمد من المثقفين العراقيين في بغداد وعباس محارب سلطان طالب جامعة الموصل وعباس مهدي صالح طالب قانون في جامعة ديالى ومحمود شاكر دعبل من رابطة الشباب المثقفين في ديالى. وهنأ المتكلمون بمناسبة يوم الطالب وكذلك بمناسبة القرار الصادر عن محكمة بريطانيا لرفع اسم المنظمه من قائمة الارهاب وكذلك أعلنوا عن دعمهم لبيان 300 ألف من الشيعة العراقيين في الجنوب مطالبين باجراء انتخابات مبكرة وتشكيل حكومة انقاذ وطني واتخاذ مواقف حازمة تجاه فيلق القدس وعملائه وطردهم من العراق في أي منصب ومقام كانوا وكذلك قطع أذرع النظام الايراني في العراق. واختتم الاجتماع أعماله بقراء البيان الختامي  جاء فيه:
يعيش بلدنا الحبيبب العراق ظروف قاسية جداً حيث نشاهد يومياً إثارة الفتن الجديدة من قبل النظام الإيراني في العراق ، نظام وبتدخلاته الواسعة في جميع زوايا من حياة العراقيين ، ليس دفع البلد إلى وشك الدمار،وأثار الفقر والفاقة بين الشعب فحسب ، وإنما يؤجج وبخططه المعادية للشعب الصراع القومي أيضاً حيث أصبح الحرب الأولى والأخيرة مع النظام الإيراني الذي يطمح حسب ما يزعم وبأفكاره المتأخرة الهيمنة على العراق .
نحن طلاب الجامعات العراقية نضم أصواتنامع الشعب العراقي ونعلن:
1-نستنكر بشدة جرائم العناصر التابعة لحكام طهران ضدالطلاب والجامعيين العراقيين ونطالب بقطع أذرع النظام الإيراني من جامعات العراق .
2-نطالب بقطع أذرع النظام الإيراني في العراق كحل وحيد لإنقاذ البلد من الإنفلات الأمني والقتل والمجازر وإنعدام الإستقراركما نطالب بغلق سفارته في العراق.
3-نطالب بتطهير المناخ الجامعي من دنس الميليشيات التابعة للنظام الإيراني.
4-إننا ندعم قرار محكمة الإستئناف البريطانية (بواك)القاضي برفع إسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة المنظمات المحظورة في بريطانيا ونطالب بشطب إسم المنظمة من لائحة الإرهاب حيث نناشد الدول المعنية بعدم السماح للنظام الإيراني بقلب الحقائق هكذا أيضاً.
5-إننا وبدعمنا لبيان أكثر من 300ألف من شيعه العراق وتضامناً معهم إذ نعلن بأنكم أيها الإخوة لقد تحديتم عدوكم وجهاً لوجه حيث كشفتم كذب إدعائاته الباطلة كما أثبتم على العالم بتبعية حكومة العراق للنظام الإيراني وتفقد أي شرعية شيعية أيضاً.
6-نطالب بإعادة الإنتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة وتشكيل حكومة انقاذ وطني برئاسة الدكتور أياد علاوي كما نعتقد أن تشكيل هذه الحكومة من شأنه قطع أذرع النظام الإيراني في العراق بالذات.
– وجهت المقاومة الايرانية نداء لادانه دولية لاعدام بشع طال شاب يدعى ماكوان مولود زاده كان عمره أثناء ارتكاب الجريمة المنسوبه اليه 13 عاماً. وأصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بياناً أعلنت فيه:
ان المقاومة الايرانية تطالب المجتمع الدولي بادانة واستنكار اعدام ماكوان مولوده زاده شنقاً.
ودعا السيد محمد المحدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الامين العام للامم المتحدة ورئيس الجمعية العامة للامم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي والمؤسسات الدولية المعنية الأخرى الى عدم اتخاذ الصمت تجاه هذه الجريمة المروعة التي تعتبر انتهاكاً حتى للقوانين الرجعية المتخلفة للنظام نفسه وأن يبادروا باتخاذ قرارات ملزمة ضد الفاشية الدينية الحاكمة في ايران لتصعيد حملات الاعدام خاصة اعدام القاصرين وانتهاك منظم لحقوق الانسان.
وأعدم ماكوان مولود زاده لجرائم «اخلاقية» يبدو أنه ارتكبها عندما كان عمره 13 عاماً فيما تعتبر قوانين النظام نفسه الاطفال دون 15 عاماً قاصرين لا تشملهم عقوبة الاعدام. اضافة الى ذلك وحسب تقرير وسائل الاعلام الحكومية فان المشتكين في الملف وبعد محاكمة الضحية أعلنوا أن شهادتهم ضد ماكوان كانت كاذبة وأفاد ماكوان نفسه أنه اعترف بجريمة اخلاقية تحت ضغوط جسدية ونفسية.
وأكد السيد المحدثين ان كارثة اعدام ماكوان مولود زاده تكشف عن الطبيعة المعادية للانسانية واللااسلامية للنظام العائد الى العصور الوسطى والحاكم في ايران والغير قادر على مواصلة الحكم الا من خلال ممارسة التعذيب والاعدام.