الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهتستحق المقاومة الايرانية كل تقدير واعتزاز، لانها تستهدف مكافحة التخلف، وحماية الاقطار...

تستحق المقاومة الايرانية كل تقدير واعتزاز، لانها تستهدف مكافحة التخلف، وحماية الاقطار العربية

Imageالرأی الاردنیه -فخري قعوار :من الخطأ ان فكرة الارهاب قد بدأ انتشارها – حسب التوجه الاميركي – اعتباراً من احتلال افغانستان وهذه الفكرة ليست مستندة الى مبررات موضوعية، وانما هي مستندة الى تبرير نوايا الاحتلال، وهذا ما سعت اليه الادارة الاميركية، عندما اعلنت ان في العراق اسلحة دمار شامل، واعتبرت هذا الاعلان المفتعل سبباً كافياً لاحتلال العراق، ما ادى الى الاذى الواسع والممتد منذ سنوات ضد الشعب العراقي وضد الكثير من الجنود الاميركيين.
وكانت فكرة الارهاب متوفرة في بريطانيا، ووافقت على وجهة النظر

الاميركية نحو وصف افغانستان والعراق بأنهما يشملان الارهاب، ولا بد من احتلالهما لغاية السيطرة عليهما، كما ان الحكومة البريطانية كانت تصف منظمة مجاهدي خلق الايرانية بأنها ارهابية، وهذا الوصف لا يختلف عن الوصف الاسرائيلي الذي يعتبر المقاومة الفلسطينية بأنها تتحرك من اجل ممارسة الارهاب!.
ومن حق كل انواع المقاومة في كل انحاء العالم، ان تكافح الانظمة المتخلفة او الغاصبة او المحتلة، وقد اعلنت لجنة الاستئناف للمنظمات الممنوعة (بونك) في بريطانيا، بعد مداولات مطولة في ملف اتهام منظمة مجاهدي خلق الايرانية بالارهاب، الغاء تهمة الارهاب لهذه المنظمة، ووصف هذه التسمية بأنها غير قانونية.
وقد عبر الكثير من اعضاء منظمة مجاهدي خلق عن انتصارهم، وان قرار الاستئناف البريطاني انتصار مضيء للعدالة، واعتراف بحق المقاومة بحق المقاومة الايرانية بالذات، ومنظمة مجاهدي خلق، وهذا القرار الايجابي يؤشر الى يقظة الضمير الدولي ورسالة حزم من المجتمع الدولي الى الفاشية الدينية، وعبرت السيدة مريم رجوي مسؤولة منظمة مجاهدي خلق عن توجيه التهنئة لاعضاء المنظمة كافة ولمقاتلي (اشرف) والشعب الايراني، وكل البشر المحبين للعدالة والحرية، كما عبرت عن الانتصار التاريخي لأنها تعتبر ما حصل هو الانتصار للقيم الانسانية والانجازات البشرية، ومنها الاعتراف بحق المقاومة من اجل الحرية ومن اجل مكافحة التخلف.
وتستحق المقاومة الايرانية كل تقدير واعتزاز، لانها تستهدف مكافحة التخلف، وحماية الاقطار العربية، كما ان المقاومة الفلسطينية والمقاومة العراقية تحتاج لمزيد من دعمها والتعاطف معها، كي نصل الى اقناع الجهة الاغتصابية والجهة الاحتلالية، بأننا نسعى الى العدالة!..