الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيالحصار الجائر علي ليبرتي و حرب الاستبداد

الحصار الجائر علي ليبرتي و حرب الاستبداد

صورة لوقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراقفلاح هادي الجنابي  –  الحوار المتمدن:  منع مواد القرطاسية و الاقمشة سفرات الطعام والادوات الکهربائية البسيطة و ماشابهها، يبدو إنه قد صار منهجا و اسلوبا من أجل مواصلة الحرب التي يشنها النظام الاستبدادي القمعي في طهران من خلال العناصر التابعة له في العراق بعد إن أستنفذ اسلوب الهجمات العسکرية و الصاروخية التي أثارت عاصفة من السخط و الغضب بوجه النظام الديني المتطرف في إيران و الاوساط التابعة له في العراق.

الحصار الجائر مختلف الجوانب الذي تم فرضه على المعارضين الايرانيين في مخيم ليبرتي عقب تيقن النظام القمعي في طهران من عدم جدوى الهجمات العسکرية و الصاروخية التي صمد بوجهها بشجاعة منقطعة النظير المعارضين الايرانيين، يبدو إنه قد صار حاليا اسلوب”الحرب”المفضل لدى طهران و عملائه في العراق، وإن هذا الاسلوب لايستثني أي شئ مهما کان بسيطا او ثانويا، فالمطلوب هو إضعاف عزيمة و معنوية المعارضين مهما کان الثمن.

في يوم الاربعاء المصادف 30 أيلول/ سبتمبر 2015 وفي إجراء غير قانوني وبطلب من لجنة اشرف في ليبرتي والتي يشرف عليها فالح الفياض(مستشار الامن الوطني)، منعت القوات العراقية مرة أخرى دخول مواد التصليح والصيانة للبنى التحتية والمواد التموينية والمقومات الأساسية وأعادوها من مدخل المخيم، من دون أن يشرحوا او يطرحوا الاسباب المبررة لذلك،

کما قد تم منع دخول العديد من قطع غيار الأجهزة إلى المخيم منذ شهرين (قبل 4 آب/ أغسطس الماضي) لحد الآن. اضافة إلى ذلك قد منعت لجنة القمع دخول المقاولين لتصليح أجهزة التدفئة والتبريد في المخيم منذ عامين. وتعتبر هذه الإجراءات اللا انسانية انتهاكا صارخا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة في 25 كانون الأول/ ديسمبر 2011 التي تنص على ان بامكان السكان أن يدخلوا في عقد مقاولات ثنائية مع مقاولين لتجهيزهم بمستلزمات للصيانة والترميم في المخيم، لکن هذا المنع غير المبرر و غير القانوني يٶ-;-کد من إن النظام الديني المتطرف في إيران يصر على مواصلة حربه المجنونة و اللاإنسانية ضد هٶ-;-لاء المعارضين الايرانيين.

الحصار و التجويع و الارهاب و التخويف و إنتهاج الاساليب التي تنتهك أبسط مقومات حقوق الانسان، هو نهج و خصال النظم الاستبدادية القمعية التي تحاول تحقيق أهدافها بمختلف السبل و الطرق وهو مايتم حاليا ضد المعارضين الايرانيين و قطعا فإن هذه الحرب شأنها شأن الحروب الاخرى للنظام لن تحقق أية نتيجة و ستٶ-;-ول للفشل الذريع.