الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

التهم الجاهزة لاتجدي نفعا

مرشد ملالي طهران علي خامنييعلاء کامل شبيب – (صوت العراق):   أثارت حادثة التدافع لحجاج بيت الله الحرام في منى والتي قضى بسببها 717 حاجا، الکثير من مشاعر الحزن و الالم لدى المسلمين خصوصا وفي العالم عموما، ولئن کانت التصريحات و المواقف المختلفة الصادرة في سائر أرجاء العالم تتجه لأعراب الحزن و الاسى و التعاطف مع عوائل الضحايا، غير إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية(وأذرع تابعة له في المنطقة کحزب الله و الحوثيين) لوحده من دون سائر دول العالم لتوجيه الاتهام ضمنيا للسعودية و السعي لإستغلال الحادثة لأغراض و مرام أبعد ماتکون عن واقع القضية.

الموقف الايراني(وتحديدا موقف المرشد الاعلى للنظام و رئيس الجمهورية)، سار بإتجاه من أجل تکريس الحادثة و إستخدامها لحسابات سياسية تتعلق بالصراع الايراني ـ السعودي بعيدا عن واقع الحادثة، وإن تصاعد عداء طهران للسعودية يأتي مع الموقف السعودي المعارض بشدة لتزايد النفوذ الايراني في المنطقة ولاسيما بعد إنطلاق عملية”عاصفة الحزم”، ضد التدخل الايراني في اليمن و ترتيب الانقلاب المشبوه ضد الحکومة الشرعية في اليمن.

حالة الانکسار و الهزيمة التي لاحقت فلول الحوثيين و المخلوع علي عبدالله صالح و التي إنتهت بتحرير مناطق واسعة من دنسهم، إنعکست سلبا على طهران حيث طفق القادة و المسٶولين الايرانيين يطلقون تصريحات معادية شديدة اللهجة ضد السعودية حيث وصلت أوجها بعد تحرير عدن و التقدم بإتجاه صنعاء، وإن تزامن حادثة منى مع هذه التطورات في اليمن دفعت طهران لإستغلالها و توظيفها بإتجاه مواجهتها الخاصة ضد السعودية، لکن الذي ظهر لحد الان إن طهران و أذرعها في المنطقة هم لوحدهم يغردون خارج السرب ولاأحد في العالم الاسلامي ينصت لکلامهم و إدعائاتهم بهذا الخصوص، حيث إن المجتمع الدولي فضل الانتظار لما ستسفر عنه نتائج التحقيقات التي تجريها اللجنة التحقيقية بخصوص الحادثة.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يعرف عنه بتلفيق التهم الجاهزة يمنة و يسرة ضد کل من يعارضه و يقف ضد سياساته التوسعية المشبوهة، نراه عوضا عن إتخاد موقف عقلاني و واقعي من هذه المأساة الانسانية فإنه يسعى للتصيد في المياه العکرة و يدفع بالامور لمنحى و إتجاه آخر مخالف 100% مع هذه الکارثة الانسانية، ولهذا فإن هذا النظام ليس جديرا أبدا بالثقة و الاعتداد به في مواقفه و تصريحاته التي تنطلق دائما لإعتبارات و مرام خاصة.