الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمجاهدي خلق مدرسة الحرية و الديمقراطية و البناء

مجاهدي خلق مدرسة الحرية و الديمقراطية و البناء

صورة لعناصر مجاهدي خلق في مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراقدنيا الوطن – ليلى محمود رضا: أطفأت منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة الشمعة الخمسين من عمرها الذي کرسته من أجل النضال في سبيل الحرية و التغيير و البناء بمعناه و عمقه الانساني، وقد کانت المنظمة خلال کل هذه ولازالت الاعوام عبارة عن نشاطات و تحرکات سياسية و فکرية متواصلة دونما إنقطاع حتى في أحلك الظروف و أشدها صعوبة.

منظمة مجاهدي خلق وخلال معاصرتها لعهدين من الدکتاتورية الملکية و الاستبداد الديني، تميزت بکونها المعارضة الاکبر و الاقوى دورا و حضورا و إنتشارا في سائر أرجاء إيران ومن إنها کانت خلال العهدين حاملة مشعل الحرية و مبعث و منار الامل لقيادة الشعب الايراني نحو التغيير، وبقدر ماکانت تشکل هاجسا و صداعا کبيرا للنظام الملکي السابق، فإنها تشکل أکبر کابوس مرعب للنظام الحالي أيضا، وإن إلقاء نظرة على تأريخ المواجهة الدامية بينهما، تبين بأن هذه المنظمة خصم عنيد جدا و لايعتبر کأي معارضة إيرانية أخرى في الساحة، ولذلك فإن طهران إعتبرتها ولازالت بمثابة خط أحمر في علاقاتها السياسية و الاقتصادية مع الدول الاخرى.

هذه المنظمة و من خلال نضالها السياسي و الفکري و تجاربها الکثيرة المختلفة، إکتسبت خبرة و ممارسة ثرة و جعلت منها ضليعة و على إطلاع تام و کامل بمختلف الامور و الشۆون المتعلق بإيران وبما طرحته و تطرحه من حلول و معالجات لمختلف المشاکل و الازمات المختلفة التي يعاني منه الشعب الايراني او تلك التحديات المتباينة التي تواجهه، لذلك فقد أعتبرت بمثابة البديل السياسي و الفکري و الاجتماعي الجاهز لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ومن هنا فإن طهران تخوض حربا و صراعا و مواجهة خاصة تماما مع هذه المنظمة و تحسب لها ألف حساب.

المحاولات و المساعي الکبيرة و الواسعة التي بذلها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل القضاء على منظمة مجاهدي خلق و إنهاء دورها على مختلف الاصعدة، والتي وصلت الى حد تحريف و تزييف تأريخ المنظمة و قلب مختلف الحقائق و الوقائع المتعلقة بها، بينت و بشکل واضح مامثلته و تمثله هذه المنظمة لطهران، غير إنه وفي نفس الوقت يجب الانتباه الى مسألة هامة أخرى وهي إن المنظمة ومع کل تلك المحاولات و المساعي المبذولة من جانب طهران ضدها ليست فقط تمکنت من البقاء واقفة على قدميها فقط وانما أيضا حقق نجاحات و إنتصارات سياسية باهرة على أکثر من صعيد، خصوصا حضورها المتميز و المتألق على الصعيدين الداخلي و الخارجي وإن المواجهة بين الطرفين المستمرة منذ أکثر من ثلاثة عقود، قد وصلت الى مرحلة حاسمة تقترب من النهاية التي لايمکن ترجيحها أبدا لصالح النظام.