الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لاتنسوا أصل و أساس المشکلة

علي خامنيي و الارهابي هادي العامري و عدد من العراقيين الصباح الفلسطينية  – سعاد عزيز:  خلال الايام الماضية نقلت وسائل الاعلام المختلفة تفاصيل خبرين لفتا الانتباه في المنطقة الاول يتعلق بالهجمات الارهابية الدموية التي قام بها المتطرفون في الکويت و تونس و فرنسا و الثاني يتعلق بعودة ظاهرة الهجوم على النساء الايرانيات برشهن بالاسيد.

 هذان الخبران اللذان يجمعهما قاسمين مشترکين أساسيين وهما: ـ کلاهما تم تنفيذهما من قبل الارهابيين من حملة الافکار الدينية المتطرفة.

ـ کلاهما له صلة او علاقة بصورة أو بأخرى بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية. الهجوم على دور العبادة و الهجوم على النساء برش الاسيد او بطعنهن و غيرها من الاساليب اللاإنسانية، هما ظاهرتان قد ظهرتا الى الوجود و تبلورتا بعد ظهور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، الى جانب الکثير من الظواهر و الافکار و الممارسات السلبية المتطرفة الاخرى التي لم يکن لها من وجود قبل 36 عاما من الان، وهذا الحقيقة معروفة و واضحة للمنطقة و العالم جيدا، لکن للأسف لم تکن هنالك أية خطوات عملية للوقوف بوجهها و مناهضتها و فضح مصدر و بٶرة و أساس هذه الظواهر و الممارسات السلبية التي أثرت و تٶثر سلبا على أمن و استقرار المنطقة و على التعايش السلمي و الامن الاجتماعي لها.

عملية”عاصفة الحزم”، مع أهميتها و ضرورتها و کونها خطوة بالاتجاه الصحيح من أجل وقف سرطان ولاية الفقيه في بلدان المنطقة، لکنه مع ذلك لن يٶدي دوره المطلوب مالم يتم إقترانه بخطى و إجراءات عملية مختلفة أخرى، ذلك ان العمليات العسکرية و الحربية لوحدها لاتکفي لإجتثاث وباء أفکار متطرفة و منحرفة عن الاسلام الحقيقي و الواقعي الذي يرفض کل الظواهر و الممارسات الارهابية التي تبعث على الخوف و إشاعة الفوضى و عدم الاستقرار.

مواجهة أصل و مصدر و بٶرة مثل هذه الظواهر المتطرفة التي تمهد لأفضل أجواء و أرضية مناسبة للقيام بأعمال و ممارسات إرهابية، هي المنطلق و الاساس الاصح المطلوب تحديدا، مع ملاحظة أن أول خطوة أکثر من ضرورية بهذا الاتجاه تعتمد على العمل الفوري و المباشر من أجل دعم تطلعات و طموحات الشعب الايراني من أجل الحرية و الديمقراطية و التغيير  و الاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية کممثل شرعي للشعب الايراني و المبادرة بفتح مقرات له في بلدان المنطقة الى جانب سحب الاعتراف بالنظام القائم في طهران و الذي يعتبر أساس و بٶرة کل المشاکل و الازمات و الفتن التي تعصف بالمنطقة، ذلك أنه ومن دون حدوث تغيير جوهري في طهران لايمکن أبدا إنجاز أي عمل او جهد من أجل الحد من ظواهر التطرف و الارهاب في المنطقة و إجتثاثها من الجذور.