الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويتظاهرات مفتعلة و مشبوهة في طهران

تظاهرات مفتعلة و مشبوهة في طهران

 http://ar.ncr-iran.org/administratorوكالة سولا پرس-  يلدز محمد البياتي:  مع إزدياد مخاوف نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من التبعات و الآثار و التداعيات الداخلية لأي إتفاق نهائي قد يوقعه مع دول مجموعة 1+5، خصوصا وان الشعب الايراني قد عانى کثيرا و طويلا من جراء ذلك، فإنه يسعى ومن خلال مجموعة مناورات و محاولات و اساليب مختلفة التمويه و التضليل على الشعب الايراني و العالم و قلب الحقائق لتحقيق أکثر من هدف و غاية.

ماقد حدث في طهران يوم الثلاثاء الماضي عندما تجمع عدد صغير من المتظاهرين من أنصار النظام، وهتفوا بشعارات تطالب بالتوصل إلى “اتفاق نووي جيد” مع الدول الكبرى، كما كشفوا عن عريضة زعموا إنها تحمل ملايين التوقيعات التي تدعو إلى ذلك، يعتبر الى جانب الخطوط الحمراء ال19 التي أعلن عنها المرشد الاعلى الايراني کشروط لأي إتفاق نهائي يتم التوقيع عليه مع الدول الکبرى، مناورتان مفضوحتان بإتجاه قلب الحقائق و التمويه عليها و خداع الشعب الايراني و العالم على حد سواء. تلك المفاوضات المثيرة للشفقة و التي شارك فيها مايقرب من 200 شخص من الرجال والنساء، قالوا إنهم يريدون دعم فريق المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية التي تدور في فينا، لايمکن أبدا إعتبارها موقفا يمثل رأي و وجهة نظر الشعب الايراني الذي إکتوى کثيرا بنار البرنامج النووي و دفع ثمنا باهضا من أجل ذلك، خصوصا وان منظمي التظاهرة قالوا بأن العريضة الموقعة التي تدعم الفريق التفاوضي، و”الخطوط الحمراء” التي حددها خامنئي للمحادثات ستقدم إلى وزارة الخارجية الأربعاء، وهو مايکشف الوجه الحقيقي للمتظاهرين و الهدف من وراء تظاهرتهم المشبوهة هذه.

هذه التظاهرة المفتعلة و تلك الخطوط الحمراء لخامنئي لاتستطيع أن تخفي الحقيقة المرة التي يتهرب منها خامنئي و نظامه، حيث أن محمد محدثين، ئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قال أيضا”صحيح أن النظام جاء الى طاولة المفاوضات بسبب العقوبات والضعف الذي کان يعاني منه، ولكن السبب الرئيسي هو أن خامنئي قد سعى لتجنب انتفاضة شعبية عارمة أخرى في إيران”، حيث أن الشعب الايراني الذي أذاق النظام کأسا مرا في تظاهراته الواسعة في عام 2009، هو نفسه الذي ينتظر الان اللحظة المناسبة ليقول کلمته الفصل و يصنع مع مقاومته الوطنية التغيير الکبير في إيران، ولهذا فإن التظاهرات المفتعلة و تلك الخطوط الحمراء و غيرها من المحاولات المفضوحة، لن تخدع الشعب و لاتنطلي عليه أبدا. –

المادة السابقة
المقالة القادمة