الجمعة,24مارس,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيإيران تقود تطهيرًا طائفيًا صامتًا في سوريا

إيران تقود تطهيرًا طائفيًا صامتًا في سوريا

ايلاف  -مروان شلالا: قالت صحيفة إيرانية إصلاحية أن روسيا أعطت الضوء الأخضر للخلاص الدولي من بشار الأسد، رغم أن إيران تقود تطهيرًا طائفيًا في سوريا، لتنقية مناطق معيّنة من الشرائح غير الشيعية.
 
نشرت صحيفة “افكار” الايرانية على صفحتها الاولى “ضوء أخضر روسي للتخلص من بشار الأسد”، مشيرة  إلى أن موسكو وصلت إلى قناعة بأنها يجب أن تُضحّي بالأسد من اجل اوكرانيا، وهي تعمل مع الولايات المتحدة على تشكيل حكومة وحدة وطنية في سوريا، في خطوة أولى لانتقال السلطة، وإبعاد الأسد وأركان نظامه.

واعترفت الصحيفة، المحسوبة على الإصلاحيين في إيران، بأن معارضي الأسد يحققون الانتصارات في الشمال والجنوب، ويضيّقون الخناق على جيش النظام، ويقتربون من دمشق.
 
من جانب آخر، أصدرت حملة “نامه شام”، التي تضم مجموعة من الناشطين والصحافيين الإيرانيين والسوريين واللبنانيين، تقريرًا بعنوان “التطهير الطائفي الصامت”، فندت فيه الدور الإيراني في مساعدة الأسد ونظامه في تنفيذ عمليات تهجير ممنهج للسوريين، وتدمير ممتلكاتهم والاستيلاء عليها في مناطق معينة، مثل دمشق وحمص، في سياسة تطهير طائفي رسمية، يقودها تجّار حرب من الحلقة الضيقة في النظام السوري، وبرنامج تشييع يموله النظام الإيراني.
 
ويخلص التقرير إلى أن تطهيرًا طائفيًا صامتًا يحدث في سوريا، بينما يقف العالم موقف المتفرج.
 
وقال شيار يوسف، مدير البحوث والاستشارات في “نامه شام”: “الهدف من خطط هدم وإعادة إعمار مناطق معينة هو معاقبة الجماعات الأهلية التي تدعم الثورة أو الفصائل المسلحة، والتي حدث أن أغلبيتها تنحدر من أصول سنّية، كما تهدف كذلك إلى تطهير هذه المناطق من جميع العناصر غير المرغوب فيها، ومنعهم من العودة إلى منازلهم في المستقبل، واستبدالهم بعلويين سوريين وأجانب من أصول شيعية يدعمون النظام”.
 
أضاف يوسف: “سياسة التطهير الطائفي الصامت هذه تؤدي إلى تغيير التركيبة الديموغرافية لهذه المناطق، والهدف الأساسي من الخطة تأمين شريط دمشق – حمص – الساحل على الحدود اللبنانية، من أجل تأمين استمرارية جغرافية وديموغرافية للمناطق الخاضعة لسيطرة النظام، وفي الوقت نفسه تأمين وصول شحنات السلاح الإيراني إلى حزب الله في لبنان”.
 
ويكشف تقرير “نامه شام” تورط أعلى مستويات النظام السوري في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية هذه، إضافة إلى قادة ورجال أعمال إيرانيين ومن حزب الله.