الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمقاومة الايرانية أثبتت انها البديل الجاهز

المقاومة الايرانية أثبتت انها البديل الجاهز

المستقبل العربي – سعاد عزيز : الحدث السياسي الکبير الذي شهدته العاصمة الفرنسية باريس بإقامة التجمع السنوي الضخم للمقاومة الايرانية و الذي حضره أکثر من 120 ألف إيراني الى جانب ألف شخصية سياسية دولية، وماأکدته وسائل الاعلام و الاوساط السياسية من حيث النجاح الملفت للنظر الذي حظي به من مختلف الجوانب، ومع الاخذ بنظر الاعتبار الظروف و الاوضاع المتباينة المحيطة بالقضية الايرانية، فإن المقاومة الايرانية قد أکدت مجددا و لأکثر من سبب و إعتبار على طرح نفسها کالبديل الامثل الوحيد لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

النشاطات و التحرکات السياسية التعبوية المختلفة للمقاومة الايرانية و تأثيراتها و إنعکاساتها على الاوضاع الداخلية في إيران، لم يعد بالامکان التغاضي عنها و تجاهلها خصوصا وان الاجراءات و الاحترازات الامنية المتشددة التي دأب النظام على إتخاذها لمواجهة آثار و تداعيات و نتائج هذه النشاطات و التحرکات باتت تلفت النظر أکثر من اللازم وتثبت بأن للمقاومة الايرانية حضور مستمر و متجدد على صعيد القضية الايرانية ومن مختلف النواحي.

السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، أکدت في کلمتها التي ألقتها أمام هذا الحشد الهائل و هي تخاطب العالم کله من خلاله” أن الشعب الإيراني لايريد السلاح النووي ولا التدخل في العراق ولا في سوريا واليمن ولا الاستبداد والتعذيب والتنكيل.” وان” الشعب الإيراني يمثله عشرات الملايين من المعلمين وطلاب الجامعات والممرضين والعمال الذين طفح بهم الكيل ويطالبون بالحرية والديمقراطية وبالشغل والمعاش”، حيث شددت على أن خطاب الشعب الايراني يرکز على نقطتين أساسيتين هما:

أولا: قد وصل نظام ولاية الفقيه إلى نهايته.

ثانيا: هناك حل وحيد لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران وللمأزق النووي ولأزمات المنطقة ولمحاربة جماعة داعش ويتمثل هذا الحل في إسقاط خليفة التطرف والإرهاب الحاكم في إيران.

هذا الخطاب المعتدل بحق و الذي يهئ أفضل أرضية مناسبة للتعايش السلمي في المنطقة و التمهيد العملي من أجل إقامة نظام سياسي مثالي يعبر عن الشعب الايراني و يلبي طموحاته و يجسد إرادته، تطرحه السيدة رجوي في ظرف حساس جدا تتطلع في شعوب و دول المنطقة(بما فيها الشعب الايراني) و العالم الى تغيير الاوضاع في المنطقة و رفع أسباب التوتر و الاضطراب والتي تتمثل في سياسات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المشبوهة، وکما هو واضح فإن المنطقة و العالم هما بأمس الحاجة الى نظام سياسي جديد في إيران معتدل مٶمن بالتعايش السلمي و يرفض التطرف و الارهاب و غير نووي، وهکذا النظام وبهذه المواصفات طرحته و تطرحه السيدة مريم رجوي على الدوام وهي بذلك تثبت بأن المقاومة الايرانية هي البديل الجاهز للنظام القائم في إيران.