الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

التغيير صار قدر إيران المحتوم

بحزاني – علاء کامل شبيب: التجمع الضخم للمقاومة الايرانية الذي إنعقد في 13 حزيران المنصرم، والموفقية الکبيرة التي حققتها المقاومة بإضافة نجاح إستثنائي لها بتمکنها من جمع أکثر من 120 إيراني معارض في العاصمة الفرنسية باريس و هم يهتفون بشعارات حماسية معادية للنظام القائم في إيران و تإييدهم للزعيمة البارزة مريم رجوي و مطالبتهم بالتغيير في بلادهم من خلال إسقاط النظام في طهران.

معظم الذي حضروا التجمع، أشادوا بدقة تنظيم التجمع و الحرفية الفائقة في إدارة أعماله و عدم حدوث أي خلل في هکذا تظاهرة سياسية ضخمة لکل هذه الحشود الکبيرة، وهو مايعطي أکثر من دليل و إنطباع على مدى الترابط و التفاهم و التناغم بين الشعب الايراني في خارج و داخل إيران و بين المقاومة الايرانية التي أثبتت بکل جدارة بأنها تعبر عن صوت و إرادة و طموح هذا الشعب.

الحضور السياسي و الاعلامي الدولي الذي تضاعف هذه السنة بصورة غير مسبوقة، جاءت هي الاخرى کدليل إثبات على أن المقاومة الايرانية ماضية قدما في دربها وانها تمضي للأمام ولاتدع الوقت يذهب هباءا و عبثا عندما تقوم کل عام بإضافات نوعية جديدة لمسيرتها النضالية بإتجاه إحداث التغيير في إيران عبر السعي لإسقاط النظام الاستبدادي القائم هناك.

سيدة المقاومة الايرانية و حاملة لواء الحرية و التغيير في إيران، مريم رجوي، أوضحت في کلمتها الهامة بأن النظام قد وصل الى أسوء حالاته وانه صار يواجه قدره المحتوم حيث تحاصره المشاکل و الازمات وليس لديه من منفذ للهروب او النجاة من تبعات و نتائج أعماله الشريرة، وان تأکيد السيدة رجوي على ضرورة أن يکون النظام السياسي الايراني الذي يعقب هذا النظام الاستبدادي، معنيا ببناء إيران ديمقراطية و غير نووية و مٶمنة بالتعايش السلمي و بحقوق المرأة و الانسان، أعطت إنطباعا کاملا لشعوب و دول المنطقة على حرص المقاومة الايرانية و إلتزامها الکامل بکل مايضمن السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة وانها”أي المقاومة الايرانية”، تريد أن تکون عاملا فعالا في إيجاد الطمأنية و الاستقرار في المنطقة و نزع و إجتثاث جذور کل عوامل الشر و الکراهية و البغضاء التي زرعها النظام الايراني و البدء بصفحة جديدة تٶسس لعهد و مرحلة جديدة يشهد العالم کله فيها رمي نظام التخلف و الاستبداد في طهران الى مزبلة التأريخ.