الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالعالم رحب برسالة الشعب و المقاومة الايرانية

العالم رحب برسالة الشعب و المقاومة الايرانية

وكالة سولاپرس-  يلدز محمد البياتي:  لم يکن يوم السبت 13 حزيران 2015، يوما عاديا بالنسبة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث شهد العالم کله تظاهرة سياسية إستثنائية غير مسبوقة للمقاومة الايرانية عندما حققت نجاحا منقطع النظير بجمع و تحشيد أکثر من 120 الف معارضا إيرانيا من سائر أرجاء العالم الى جانب أکثر من ألف شخصية سياسية دولية، وهو مالفت أنظار معظم وسائل الاعلام الدولية و الاقليمية و دفعتها کي تسلط الاضواء أکثر على هذا التجمع الکبير الذي يٶکد بأن العالم کله قد فهم و إستوعب الرسالة التي دأبت المقاومة الايرانية نيابة عن الشعب الايراني على إرسالها سنويا وإنها جسدت هذه السنة ترحيبها الکبير و إحتفائها بها.

المقاومة الايرانية التي عهدها العالم واحدة من أکثر حرکات التحرر الوطني إصرارا على مواصلة نضالها و التمسك بمواقفها و ثوابتها المبدأية و عدم التخلي عنها في مختلف الظروف، جسدت من خلال النجاح الکبير الذي حققته في تجمع هذه السنة، بأنها جديرة بقيادة الشعب الايراني نحو الحرية و الديمقراطية وان القيادة الحکيمة و الفذة للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية قد حققت نصرا سياسيا جديدا مٶزرا يضاف الى سجلها الحافل بالانتصارات الملفتة للنظر أمام واحدا من أعتى و أسوء النظام الاستبدادية في العالم. السيدة رجوي، تميز خطابها هذه السنة بنمط خاص أزاحت فيه الستار عن الکثير من الامور الحساسة و المهمة بالنسبة لإيران و المنطقة و العالم،

وأثبتت بمنطق الارقام و الادلة من أن النظام القائم في طهران يمثل تهديدا للسلام و الامن و الاستقرار في إيران و المنطقة و العالم وإن إستمراره يعني إستمرار التهديد و وضعت العالم کله أمام خيار حتمية تغيير هذا النظام و عدم جدوى التواصل و التفاوض معه تحت أي ظرف کان، وقد کانت السيدة رجوي حذقة و رشيدة عندما وجهت سٶالا مباشرا للمحتشدين في القاعة الواسعة و الى الشعب الايراني في کل مکان مفاده:( أيها المواطنون الأعزاء المجتمعون هنا، وأنتم يا أبناء بلدي من تسمعون صوتي في أرجاء إيران وفي أي مكان في العالم، هل أنتم مستعدون وجاهزون من أجل توسيع دائرة المعركة من أجل تحرير إيران وإسقاط نظام ولاية الفقيه؟)،

وقد رد عليها بالحضور و بصوت هادر بکلمة نعم وهذا السٶال القيم و السديد، وبصورته المباشرة أثبت حقيقة أن المقاومة الايرانية على تواصل و إتصال مباشر و مستمر مع الشعب الايراني داخل و خارج إيران وانها تعکس موقفم و إرادتهم و طموحاتهم.