الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إعتراف مثير للسخرية

بحزاني  – علاء کامل شبيب: مع التراجعات المشهودة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على أکثر من صعيد، و لمس الکثير من المٶشرات التي تدل على ان الاوضاع و الامور لم تعد تجري کسابق عهدها بالنسبة لهذا النظام، فإن الاعترافات الغريبة من نوعها و المثيرة للسخرية في نفس الوقت بدأت تتوالى من جانب القادة و المسٶولين الايرانيين.

قبل أيام قلائل، صرح حسين أمير عبد اللهيان، نائب وزير الخارجية الإيراني، بأن طهران لن تسمح للقوى الإقليمية بتعريض مصالحها الأمنية مع اليمن للخطر، وهو إعتراف صريح بالتدخل الايراني السافر في هذا البلد والذي يثير السخرية فيه أن هذا المسٶول يتحدث عن مصالح أمنية لطهران في اليمن، ولاندري من أين جاءت هذه المصالح(الامنية)فجأة في بلد صاحب سيادة وطنية و إستقلال؟

تصريح عبداللهيان هذا الذي لفت أنظار بلدان المنطقة و أثبت لها صدق و واقعية التحذيرات المختلفة التي دأبت المقاومة الايرانية على إطلاقها بشأن مشبوهية دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في اليمن، لم يمر عليه وقت طويل حتى خرج على العالم القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، ليٶکد و من دون لف او دوران بأن إيران هي التي صنعت الجماعة الحوثية في اليمن بقوله إن “المقاومة اليمنية”، ويقصد جماعة الحوثي في اليمن، تعتبر اليوم آخر إنجاز للثورة الإيرانية، وإن “الحوثيين يتخذون من الثورة الإيرانية نموذجا لمقاومة النظام المتسلط”، على حد تعبيره، کما نقلت وسائل الاعلام.

جعفري هذا الذي ذهب أبعد عندما إستطرد بالقول: “إننا نشاهد اليوم آخر إنجازات الثورة الإيرانية في اليمن، حيث يقاوم اليمنيون (الحوثيون) النظام المتسلط، حيث لا يستيطع الأعداء الإقليميون والدوليون وقف هذه الحركة “، والذي يثير التهکم و السخرية الى أبعد حد ممکن، أن الحوثيين يتحالفون مع الدکتاتور اليمني المخلوع الذي ثار الشعب اليمني عليه، والذي يثير السخرية أکثر، أن جعفري يطلق تسمية النظام المتسلط على الشرعية اليمنية، متناسيا بأن حليف أتباعهم الحوثيين من يستحق هذه التسمية کما يستحقها قبل الجميع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المبني على أساس نظرية ولاية الفقيه الاستبدادية الاقصائية.

لکن و نحن نطالع مثل هذه التصريحات المثيرة للسخرية، فإنه من المهم جدا أن ننتبه الى مسألة مهمة سبق وان كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان أصدره بتاريخ 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2014، النقاب عنه، عندما نقل بحسب مصادر من داخل النظام”أكد الخامنئي أن كلا من محور العراق وسوريا ولبنان واليمن يلعب دورا حاسما للنظام فلايجب التراجع عنه ويجب محاصرة سائر الدول العربية خاصة العربية السعودية والأردن عن طريق هذه الحلقة وممارسة الضغوط على دول أخرى كمصر”، ولهذا فليس بغريب او عجيب أن يستمر القادة و المسٶولين الايرانيين بالتغني بثورة و مقاومة يمنية لاوجود لها إلا في مخيلتهم!