السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيتصدير الثورة بالنسبة للملالي قضية رسالية لا يمكن أن يتنازلوا عنها

تصدير الثورة بالنسبة للملالي قضية رسالية لا يمكن أن يتنازلوا عنها

المذهبية بغلة الإيرانيين لبلوغ أهدافهم!
الجزيرة السعودية-  محمد آل الشيخ: تأجيج الطائفية، والنزعَات المذهبية، هي معول إيران وفأسها لتثقب به خُرما في جدار لحمة العرب الوطنية؛ فمن خلال التعصب المذهبي تستطيع أن تَنفذَ إلى المجتمعات العربية، وتعمل على تهيئتها لتتبنى الثورة على دولها، وتنسف استقرارها. ملالي الفرس ما زالوا يعملون منذ الخميني وحتى خامنئي خليفته، على تصدير الثورة، وثقافة التمرد، إلى دول المنطقة، وبالتحديد الدول العربية.

تصدير الثورة بالنسبة للملالي قضية رسالية لا يمكن أن يتنازلوا عنها ولا أن يساوموا عليها؛ ربما أنهم قد يغيرون في تكتيكات بلوغ الهدف، أما التخلي عنه نهائيا فليس محلا للنقاش. كما أن تصدير الثورة هو – أيضاً – هدف استراتيجي مرحلي، أما الهدف النهائي والأخير، فهو بناء (الإمبراطورية الفارسية) في المنطقة وعاصمتها بغداد؛ كما هو الحلم الذي عَبّر عنه أحد الملالي المتنفذين وهو المُلا «علي يونسي» مستشار الرئيس روحاني، في اعتراف نادر وخطير.

ومن يبحث في صفحات التاريخ الحديث لشعوب المنطقة، فسوف يصل قطعا إلى حقيقة مفادها أن الطائفية أو المذهبية لم يكن لها أي حضور أيديولوجي مسيّس، طوال القرن العشرين الماضي، حتى اعتلى الخميني عرش الطاووس في إيران، فكان من انعكاسات نجاحه، أن طفت على السطح، حركات متأسلمة من الطائفة السنية، لم تلبث إلا أن اتخذت من الطائفة الشيعية عدوا لها.

والخميني برغم أنه من فقهاء المذهب الإثني عشري الشيعي، إلا أنه كان سياسيا كهنوتيا بامتياز؛ فمن يقرأ سيرته، وكتبه، وتفاصيل خطاباته وخطبه، سيكتشف ذلك بسهولة. ولأنه كذلك، فقد اتخذ من تسييس المذهب الشيعي مطية لتثوير الإيرانيين، وإقحام الدين في السياسة وشؤون الحكم؛ واستطاع بالفعل استقطاب الإيرانيين إليه كقائد سياسي وفقيه مسيس، فأسقط الشاه وإمبراطوريته، وأسس مكانها دولة كهنوتية مذهبية، يتربع على عرشها ويتحكم في قراراتها (رجل دين) كما هي الدول الكهنوتية التي عرفها التاريخ الوسيط. ورجال الدين الكهنوتيين، حينما يحكمون، بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة، لا يتعالون على المذاهب والفرق التي يتكون منها دينهم، بل يكرسون سيطرة المذهب المنتمين إليه ويضطهدون المذاهب الأخرى، على اعتبار أنه (فقط) المذهب الذي يُمثل الدين الصحيح؛ وهذا ما مارسه الخميني واعتمده منهجا سياسيا له في تعاملاته داخل إيران، وكذلك في تعاملاته السياسية والمذهبية خارجها؛ فأسس أول ما أسس (حزب الله) في لبنان، بعد أن شقّه من (حركة أمل) الشيعية اللبنانية، وراح يُغدق عليه الأموال دونما حساب، ويمده بالأسلحة والذخيرة، وكذلك جنرالات الحرس الثوري الإيراني ليشرفون على التدريب عسكريا، والحل والربط سياسيا؛ والأهم التأكد من أن استعمال آلته العسكرية تُستخدم في مصلحة إيران أولا وأخيرا؛ أما هدف الحزب المعلن فمواجهة إسرائيل، وتحرير الأرض السليبة من محتليها الصهاينة، في حين أن كوادر الحزب، سياسيين وعسكريين، كانوا يعملون بمثابرة لا تعرف الكسل واليأس على تأسيس وترسيخ (رأس رمح) فارسي داخل الأراضي اللبنانية، يُحافظ على نفوذهم في المنطقة، ويُجند العملاء لخدمة أجندتهم؛ وهذا ما اتضح جليا حينما هَبّت كوادر حزب الله العسكرية، لنصرة حليف إيران «بشار الأسد» في سوريا، وأعطوا للصهاينة ظهورهم. كما أسسوا على منوال حزب الله (فيلق القدس) في العراق، وكذلك حركة (أنصار الله) الحوثيين في اليمن؛ فاشتعلت المماحكات المذهبية بين السنة والشيعة في البداية على استحياء، ثم تعالى صوتها شيئا فشيئا، حتى تحولت أغلب حركات الإسلام السياسي، سواء السنية منها أو الشيعية، إلى التطاحن المذهبي فيما بينهم، والذي نشهده جليا في سوريا والعراق ولبنان واليمن.

ومن يقرأ التاريخ الأوربي في حُقبة ما اصطلح على تسميته هناك (العصور الوسطى)، سيجد أنهم سبقونا في التطاحن المذهبي، وتحديدا بين شقي المسيحية الرئيسيين (الكاثوليكية) و(البروتستانتية)، ولم تقض إحداهما على الأخرى، ثم انتهوا إلى الاتفاق على مبدأ من أهم مبادئ العصر الحديث وهو (التعايش رغم الاختلاف العقدي)؛ وبه انتقلوا من التطاحن والتحارب والنزاع فيما بينهم إلى الاتفاق والسلام والبناء والتشييد، والتنافس على الابتكارات والمخترعات وخدمة الإنسانية؛ فعانقوا من خلال تفعيل هذه المبادئ، واتخاذها ثوابت لهم، عنان السحاب حضاريا.

ولكن هل يُضحي الإيرانيون (ببغلتهم) التي بامتطائها يعملون للوصول إلى حلم إقامة (إمبراطورية فارس) في المنطقة، ويتركون عنهم الأحلام التاريخية غير القابلة للتطبيق؛ هذا هو السؤال.

إلى اللقاء