الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمتوسيع دائرة عاصفة الحزم مطلب ملح و ضروري

توسيع دائرة عاصفة الحزم مطلب ملح و ضروري

وكالة سولا پرس  – يحيى حميد صابر... ليست هنالك من ضرورة قصوى فقط کانت تتطلب إنطلاق عملية”عاصفة الحزم”، بوجه الانقلاب الحوثي الموجه من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية، وانما الحاجة أمس ماتکون من أجل توسيع دائرة هذه العملية لتشمل کل الاجزاء الاخرى التي يتواجد فيها النفوذ الايراني في المنطقة.

طهران و من خلال تدخلاتها السافرة في العراق و سوريا و لبنان و اليمن، تسعى للإيحاء بأن لديها قوة منيعة و ليس هنالك من قوة في المنطقة تتجرأ على التصدي لها، خصوصا من حيث الدعايات المختلفة التي تبثها هنا و هناك بشأن قوة القدس الارهابية التي تقوم بتنفيذ مهام التدخلات في بلدان المنطقة و تعبث بأمنها و استقرارها، لکن وکما أکد السيد محمد محدثين رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في مٶتمره الصحفي يوم الخميس الماضي، فإن النظام الايراني نظام هش و فاقد المناعة للغاية وان قوة القدس ليس جيشا تليدا وانها تمکنت في التمدد في المنطقة بسبب السياسات الخارجية الخاطئة خاصة من جانب الولايات المتحدة الامريکية، ولهذا فإن عملية”عاصفة الحزم”، جاءت لتٶکد کذب و زيف هذه المزاعم و ترد کيد طهران الى نحرها.

رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، أکد من أنه لايوجد هناك من أدنى شك فيما لو” عومل هذا النظام بسياسة صارمة حازمة، واذا وقف المجتمع الدولي ودول المنطقة وقفة المواجهة والتحدي أمام تدخلات النظام العدوانية، فان هذا النظام سيكون مضطرا من التراجع إلى دخل الحدود الوطنية لإيران فعند ذاك سوف يسقط بسرعة على يد الشعب والمقاومة الإيرانية.”، وقطعا فإن لهذا الکلام أهميته الکبيرة و يجب أن يٶخذ بنظر الاعتبار لأنه يصدر من قبل شخصية مرموقة من المعارضة الايرانية وله خبرة و دراية طويلة بشأن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و مختلف الامور الاخرى المتعلقة بإيران، ولذلك فمن المهم جدا کسر حاجز التردد و الخوف الذي إصطنعته طهران کذبا وزيفا لدول المنطقة کي تقف مکتوفة الايدي أمام تدخلاتها السافرة.

الحقيقة التي يجب أن ندرکها من خلال ماقد جاء على لسان السيد محدثين هي أن الطرف الذي يتخوف أکثر و يعيش في حالة قلق دائم، هو نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولاسيما انه مرعوب من شعبه الذي ينتظر الفرصة و اللحظة المناسبة ليحقق حلمه بالتغيير، ولذلك فإن دعم نضال الشعب الايراني و مقاومته الوطنية و الاعتراف بها رسميا و فتح مکاتب لها في دول المنطقة، فإن ذلك سيکون بحق بداية العد التنازلي لهذا النظام و تحقيق السلام و الامن و الاستقرار لعموم المنطقة.