الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمكاشفين عن مجازر طهران.. معارضون سوريون وإيرانيون وعراقيون لـ«عكاظ»:

كاشفين عن مجازر طهران.. معارضون سوريون وإيرانيون وعراقيون لـ«عكاظ»:

إيران تقتل السوريين وتتباكى على الحوثيين في اليمن
صحيفة عكاظ السعودية –  عبدالله الغضوي (هاتفيا – عواصم)
أكد القيادي الإيراني المعارض مهدي أبريشمجي، رئيس لجنة الأمن والسلام في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح لعكاظ، أن الموقف الإيراني في حالة من التناقض بين دوره في القتل ودعواته المزعومة لوقف القتال في اليمن، ونعرف جميعنا أنه سبب القتل المباشر في سوريا، كما مارس التعذيب الوحشي بحق مئات الآلاف من أبناء الشعب الإيراني ومعظمهم مسلمون وشيعة أيضا، وأعدم 120 ألف من المقاومة الإيرانية معظمهم مسلمون.

وأضاف ابريشمجي: لم يقم أي نظام في تاريخنا المعاصر بقتل المسلمين بالعدد الذي قتله النظام الإيراني منهم حتى الآن، كما لم يقم أي نظام في التاريخ المعاصر بقتل الشيعة بالقدر الذي ارتكبه النظام الإيراني، واللافت أن عدد الإعدامات السياسية في إيران معظمها بحق الشيعة هوأكثر بكثير من عدد المسلمين الذين سقطوا خلال الحروب (العربية – الإسرائيلية).

وأضاف أن عدد قتلى الحرب الإيرانية العراقية بلغ مجمله مليون شخص بينما كان بإمكان إيران إيقاف الحرب منذ عام 1983 بعد انسحاب العراق إلى الحدود الدولية. من جهة أخرى نشرت منظمة حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية تقارير مفجعة عن الجرائم التي ارتكبتها الميليشيات الموالية للنظام الإيراني في العراق منذ سقوط المالكي وحتى الآن.

 واعتبر رئيس لجنة الأمن والسلام في مجلس المقاومة أن هذا النظام يهلك الحرث والنسل في المنطقة.
وقال ابريشمجي: إن النظام الإيراني وقع في سوء أعماله في أحداث اليمن، ونراه الآن ينادي بالسلام والمفاوضات في الوقت الذي هو رمز العدوانية وتأجيج الفتن والحروب في المنطقة، لافتا إلى أنه إذا استمر التحالف في ضرباته للمتمردين الحوثيين وميليشيات صالح، فلن يستطيع نظام الملالي أن يفعل شيئا. وأضاف أن الحوثيين لم يكن بإمكانهم التمدد خارج منطقتهم دون دعم النظام الإيراني، مشيرا إلى أن غاية النظام الإيراني من دعوته للتفاوض ليست سوى كسب الوقت وتهيئة الظروف لإغاثة عملائه في اليمن ولمزيد من منحهم الفرصة، داعيا إلى الوقوف بشكل حازم وصارم في وجه النفوذ الإيراني في اليمن.وقال
لو كان هناك موقف حازم للمجتمع الدولي حيال بشار الأسد لما رأينا انتشار داعش في سوريا وغير سوريا وتمدد النظام الإيراني في المنطقة.