السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانالقمع و العنف و الاکراه لغة طهران مع الشعب الايراني

القمع و العنف و الاکراه لغة طهران مع الشعب الايراني

وكالة سولا پرس – أمل علاوي:  هناك إتفاق بين معظم الاوساط السياسية و الحقوقية التي تتابع الاوضاع في إيران، بأن أساليب القمع و التوسل بالعنف و القوة في إکراه المعترضين على النظام السياسي القائم او حتى المطالبين بحقوق مشروعة لهم، هي اللغة و الاسلوب الوحيد الذي تتعامل به السلطات الايرانية مع أبناء الشعب الايراني، وانها تکاد أن تکون الدولة الاولى في العالم من حيث ميلها لإستخدام القمع و العنف کوسيلة وحيدة لحسم و إنهاء الاضطرابات و التحرکات الاحتجاجية ضده.

الاسلوب الوحشي و الدموي و الابعد مايکون عن أبسط القيم و المعاني الانسانية الذي إستخدمته السلطات الايرانية يوم الجمعة 3 نيسان/أبريل الجاري من أجل قمعها لتظاهرة للمواطنين و الشباب الاهوازيين، بين بوضوح أن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يسعى دائما من أجل إمساك الامور في البلاد بقبضة حديدية، وعدم السماح بأي تحرك مهما کان ضد القوانين و الانظمة السائدة و التي تعتمد جميعها على مصادرة الحقوق و الحريات و کتم الانفاس.

تظاهرة المواطنين و الشباب الاهوازيين التي جرت في داخل الملعب و خارجه، تم خلالها إطلاق شعارات مناهضة للحکومة الايرانية و أعرب المتظاهرون عن غضبهم واستنكارهم تجاه سياسات النظام القمعية في محافظة خوزستان القائمة على التمييز. واشتبكت القوات القمعية مع المواطنين المحتجين في اطراف المراكز الحكومية حيث كانت تسمع اصوات اطلاق النار في اطراف هذه المناطق، وکعادة القوات الامنية فإنها إستخدمت العنف و القسوة المفرطة و لم تتورع عن إرتکاب أي شئ في سبيل کبح جماح المتظاهرين و قمعهم، وان هذه التظاهرة تأتي بعد فترة قصيرة من تنظيم المواطنين الاهوازيين لتظاهرة غاضبة إحتجاجا على إقدام الشاب البائع المتجول يونس عساكره بحرق نفسه بشكل مروع في 13 آذار/ مارس للاعتراض على اجراءات قمعية يرتكبها عناصر النظام ومنعه من العمل وكسب رزقه. وكان المتظاهرون يحملون لافتات كتب عليها «كلنا يونس»، وتحولت مراسم تشييع جنازة ودفن يونس عساكرة والذي توفي يوم 22 آذار/ مارس اثر اصابته بعفن وحدة الجراحات الواردة نتيجة الحروق الى مشهد آخر للاحتجاج على النظام القائم وابداء استنكارهم عنه وذلك بمشاركة حشود من المواطنين القادمين من مختلف المدن الاخرى.

أهالي الاهواز و المدن الاخرى المحاذية لها، يعانون ظروفا معيشية قاسية حيث الفقر و البطالة و المجاعة في الوقت الذي تعتبر فيه هذه المنطقة من أخصب مناطق إيران و أکثرها ثراءا، لکن ثروات هذه المنطقة الى جانب معظم الثروات الهائلة للشعب الايراني يتم صرفها من أجل إدامة القمع وتصدير الارهاب وإثارة الحروب في المنطقة والمشاريع النووية المشؤومة أو يتم نهبها من قبل المسٶولين.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، قد تعود دائما ومنذ تأسيسه على إستخدام القمع و العنف و الاکراه ضد الشعب الايراني و ان إکتضاض السجون بالسجناء و تصاعد الاعدامات و الاعتقالات التعسفية کانت و ستبقى هي اللغة الوحيدة التي يتفاهم بها هذا النظام مع أبناء شعبه، وان مطالبة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بإحالة ملف حقوق الانسان في إيران الى مجلس الامن الدولي، هي مطالبة واقعية و لها مبرراتها و اسبابها خصوصا وان أوضاع حقوق الانسان تزداد عاما بعد عام سوءا بل والانکى من ذلك انها وصلت الى أسوأ حالة لها في ظل حکم روحاني الذي يزعمون أنه إصلاحي و إعتدالي!