السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالاتفاق النووي مع إيران.. مخاوف وصعوبات في الطريق

الاتفاق النووي مع إيران.. مخاوف وصعوبات في الطريق

قضايا حساسة تنتظر حسمًا في مقدمتها توقيت رفع العقوبات وآلية التحقق
واشنطن: «الشرق الأوسط»: الاتفاق النووي الذي أعلنته إيران والولايات المتحدة و5 قوى عالمية أخرى يوم الخميس كان محددا، على غير المتوقع، ووضع قيودا على البرنامج النووي الإيراني على مدى السنوات الـ15 المقبلة.

وحسب صحيفة {نيويورك تايمز}, كان الإنجاز الأساسي الذي أسفر عنه الاتفاق هو تخفيض المخزون الحالي لإيران من الوقود النووي وقدرتها على إنتاج وقود جديد لمستويات تضمن، في حالة انتهاك إيران للاتفاق، أن تستغرق عاما على الأقل لتصنيع كمية كافية من الوقود لبناء سلاح نووي. استغرقت المفاوضات عامين وتوجت بـ8 أيام وليال عصيبة من المحادثات التي وصلت في العديد من المرات إلى حافة الانهيار. نتج عن المفاوضات إطار عمل لعقد اتفاق شامل تقول الدول المشاركة في المفاوضات إنها تعتزم صياغته بحلول 30 يونيو (حزيران). إذا تم التوصل لهذا الاتفاق النهائي والتوقيع عليه سيكون الاتفاق الأهم بين إيران والقوى العالمية الكبرى منذ الثورة الإيرانية في عام 1979.

المطلوب من إيران

يسمح لها بالاحتفاظ بمنشآتها النووية التي تصر على أنها تستخدم لأغراض مدنية فقط، ولكن ستخضع تلك المنشآت لسقف إنتاج صارم، كما سيتم تحويل منشأتين إلى مواقع أبحاث من دون مواد انشطارية. تقوم بتخفيض أعداد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم بمقدار الثلثين حتى يصل عددها إلى 5060 جهازا، كما تقوم بتخفيض مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب من 10 آلاف كغم إلى 300 كغم، وهي كمية لا تكفي لبناء سلاح نووي لمدة تستمر لنحو 15 عاما. وسيتم تخزين الآلاف من أجهزة الطرد المركزي.

توافق على إعادة تصميم مفاعل يعمل بالماء الثقيل في أراك بطريقة تمنعه من إنتاج البلوتونيوم، وهو وقود الأسلحة القابلة للاستخدام. تحصل على إعفاء من مجموعة من العقوبات الدولية التي خفضت بشكل حاد من مبيعاتها للنفط وأعاقت من قدرتها على الوصول إلى النظام المالي العالمي. كانت المفاوضات حول أبحاث وتطوير أجهزة الطرد المركزي المتقدمة صعبة للغاية. حاز الإيرانيون حق القيام بأبحاث ولكن دون استخدام ماكينات متقدمة للإنتاج لمدة 10 سنوات مقبلة.

تبقى بعض القضايا الحساسة

– توقيت رفع العقوبات: تريد إيران إزالة جميع العقوبات بسرعة، بينما تقول الولايات المتحدة إن رفع العقوبات سيتم على مراحل بعدما تظهر إيران امتثالها لشروط اتفاق نووي نهائي.

– يريد الأميركيون إخضاع جميع المنشآت النووية «الموجودة في أي مكان في البلاد» بما فيها تلك الموجودة في القواعد العسكرية، إلى عمليات تفتيش تهدف إلى «كشف أي مواقع مثيرة للشبهات أو مزاعم بوجود منشآت تخصيب سرية».

– لم يتم تحديد آلية لضمان استمرار التزام إيران بشروط الاتفاقية، ولا لإعادة فرض عقوبات في حالة انتهاك إيران لشروط الاتفاقية.

– لم تذكر أي تفاصيل عن الكيفية التي سيتم التخلص بها من مخزون الوقود النووي الإيراني الحالي، وهل سيتم تخفيفه أو معادلته أو نقله خارج إيران.

ماذا قال أوباما عن الاتفاق؟

يقول المسؤولون الأميركيون إنه حتى لو أقدمت إيران على انتهاك شروط الاتفاق فلن تتمكن من تطوير مواد كافية لإنتاج سلاح نووي لمدة عام، مما يمنح المجتمع الدولة الوقت الكافي للرد. يصر الرئيس أوباما على أن الاتفاق «يقطع كل طريق» على إيران في سعيها لإنتاج سلاح نووي، ويقيم نظام تفتيش يعد الأكثر تدخلا في التاريخ.. «إذا أقدمت إيران على الغش، سيعرف العالم بذلك».

ماذا قال القادة الإيرانيون عن الاتفاق؟

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي فاز في انتخابات 2013 متعهدا بإصلاح علاقات بلاده مع بقية دول العالم، على صفحته بموقع «تويتر»، إنه هنأ وزير خارجيته جواد ظريف وبقية الفريق المفاوض على «مجهوداتهم المتواصلة على مدار الساعة». لم يصدر رد فعل فوري من المرشد الأعلى للثورة، علي خامنئي، الذي أكد خلال الأسابيع الأخيرة على أنه يتعين على جميع الإيرانيين دعم المفاوضات.

ماذا كان رد الفعل في إيران؟

كانت هناك مطالب كبيرة في داخل إيران بإنهاء العقوبات الغربية على النفط وقطاع المصارف. شهدت الشوارع مساء الخميس في بعض أنحاء طهران احتفالات، ولكن سيتعين على المفاوضين الإيرانيين مواجهة اعتراضات سياسية كبيرة من المتشددين والمؤسسة العسكرية والمؤسسات العلمية.

وماذا عن بقية الشرق الأوسط؟

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الناقد الأكثر صخبا للاتفاقية الناشئة، أول من أمس، إيران بالاعتراف بحق بلاده في البقاء كجزء من الاتفاق. ويواصل نتنياهو القول إن الاتفاق يمثل خطرا كبيرا على المنطقة والعالم.
ويعارض العديد من قادة الدول العربية الاتفاق أيضا، والذي يأتي وسط توترات بشأن تورط إيران في اليمن وسوريا والعراق ولبنان.
اتصل أوباما بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أول من أمس، لتأكيد أنه لا يزال يشعر بالقلق إزاء «أنشطة إيران المزعزعة لاستقرار المنطقة» ،ودعا الملك وقادة دول الخليج الأخرى للقائه في كامب ديفيد في هذا الربيع.

وماذا عن الولايات المتحدة؟

سيواجه أوباما وقتا عصيبا أثناء محاولته إقناع المتشككين في الكونغرس، حيث انتاب الجمهوريين والكثير من الديمقراطيين قلق عميق من أن أوباما بلغ حدا من اليأس دفعه إلى تقديم تنازلات على حساب أمني أميركا وإسرائيل، في مقابل التوصل لاتفاق.
وكان أوباما قد حذر الجمهوريين من أن محاولة فرض عقوبات جديدة لتقويض المجهودات الرامية للتوصل لاتفاق ستؤدي إلى إلقاء اللائمة على الولايات المتحدة لمسؤوليتها عن فشل الحل الدبلوماسي. ولكن في حالة التوصل لاتفاق نهائي، فمن الممكن أن تشهد الولايات المتحدة إعادة ترتيب لعلاقتها مع الدولة التي ناصبتها العداء طوال 36 عاما، كما سيؤدي الاتفاق إلى حفر اسم أوباما على سجلات السياسة الخارجية لأميركا.