الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالاخطر من داعش و الميليشيات الشيعية معا

الاخطر من داعش و الميليشيات الشيعية معا

دنيا الوطن  – محمد حسين المياحي:  مع إزدياد و توسع نطاق المجازر و الانتهاکات التي ترتکبها الميليشيات الشيعية المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي، و إرتفاع أصوات سکان المناطق التي تتعرض للتجاوزات من جانب هذه الميليشيات، فقد بدأت المواقف و التصريحات الدولية تتوالى و ترفض و تدين ذلك و تدعو الى إيقافه فورا، ويبدو ان المساعي المبذولة من قبل اوساط محددة من أجل تلميع صورة هذه الميليشيات قد باءت بالفشل الذريع لأن الحقيقة صارت واضحة على أرض الواقع ولم يعد بإمکان الاقلام و الصحف و المواقع و الاذاعات المشبوهة الصفراء ممارسة المزيد من عمليات الکذب و التمويه على الرأي العام.
تأکيد القائد السابق للقوات الامريکية في العراق،

الجنرال ديفيد باتريوس، الذي عاصر ظروفا و أوضاعا شهد العراق خلالها مواجهات طائفية حامية، من أن التهديد طويل الأمد للعراق والمنطقة لا يتمثل في تنظيم “داعش”، وإنما في الميليشيات التي تدعمها إيران، يأتي بعد إن إستفحل دور هذه الميليشيات و تجاوز الکثير من الحدود و صار يمثل تهديدا جديا لمستقبل التعايش السلمي في العراق، خصوصا بعد أن بدأت الکثير من العوائل العراقية تفضل الهروب و ترك مواطن آبائها و أجدادها على البقاء رهينة بيد الميليشيات الشيعية التابعة لإيران و المشبعة بالافکار و التوجهات الطائفية الضيقة.

من يتتبع الظروف و الاوضاع و الملابسات المتعلقة بکيفية ظهور و تطور تنظيم داعش الارهابي، يجد انه إقترن دائما بظروف و أحداث و تطورات ملفتة للنظر إذ کان بروزه يقترن دائما مع أحداث و تطورات تخدم مصالح و طموحات شعوب المنطقة، ولاسيما في سوريا و العراق، کما انه کانت دائما هنالك ظلالا من الشکوك و التوجسات تتعلق بالعلاقة المشبوهة بين داعش و النظامين السوري و الايراني، في حين أن الميليشيات الشيعية هي بالاساس صناعة إيرانية لاخلاف او نقاش بشأنها، لکن طبيعة المواجهات بين داعش وهذه الميليشيات يعطي ثمة إنطباع من أن النظام الايراني هو المستفيد الاکبر من ورائها.

زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، کانت قد وصفت قبل فترة من أن خطر الميليشيات الشيعية أکبر من خطر داعش مائة مرة، وهي بذلك کانت تشير الى ان النظام الايراني يقوم من خلال هذه الميليشيات بتنفيذ مخططات خاصة به بل وحتى انه يقوم بعمليات تغيير ديموغرافية تستهدف البناء الاجتماعي في العراق، وان هذه الميليشيات تمثل بالنسبة لطهران مجدر وسيلة او اداة تستخدمها من أجل تحقيق أهدافها و غاياتها، ولذلك فإن الخطر الاکبر الذي يتربص بالعراق و شعبه انما يأتي من النظام الايراني ذاته قبل أي شئ آخر، لأنه هو من يقوم بتوجيه و إستخدام هذه الميليشيات من أجل أهدافه و يبقى الخيار و العلاج الافضل للظروف و الاوضاع في العراق و سوريا خصيصا و المنطقة عموما يکمن في قطع أذرع النظام الايراني من العراق و المنطقة لأن العراب الاکبر لجميع التنظيمات المتطرفة و الارهابية.