الأحد,25سبتمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتمؤتمر«الارهاب والتطرف و الافاق والحلول» في باريس: تأسيس لجنة الدفاع عن التغيير...

مؤتمر«الارهاب والتطرف و الافاق والحلول» في باريس: تأسيس لجنة الدفاع عن التغيير الديمقراطي في ايران

Imageعقد المؤتمر الدولي «الارهاب والتطرف و الافاق والحلول» عصر يوم الاربعاء في باريس شارك فيه عدد كبير من الشخصيات البرلمانية والسياسية والحقوقية المتميزة . وأعلن في هذا المؤتمر عن تأسيس لجنة الدفاع عن التغيير الديمقراطي في ايران.
وألقيت في مؤتمر باريس الدولي الذي كان يرأسه السيد ايف بونه المحافظ الفخري والرئيس السابق لجهاز مكافحة الارهاب الفرنسي ، كلمات من قبل كل من سيد احمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري الاسبق وآلن ويوين وزير الدولة الفرنسي السابق في الشؤون الخارجية الفرنسية، مارك ريمن ممثل حزب او ام بي الفرنسي، عضو اللجنة الخارجية و ماريو استازي الرئيس السابق في نقابة المحامين في باريس و المحامي هانري لوكلرك العضو السابق لمجلس ادارة نقابة المحامين في باريس وفرانسوا كلكومبه القاضي والعضو البرلماني من الحزب الاشتراكي الفرنسي و مولود عائونيت الامين العام لحركة مرآب وجيل باروئل الرئيس السابق لنقابة المحامين في بونتواز الفرنسي وغالب بن شيخ الكاتب والمعد لبرنامج معرفة الاسلام في التلفزيون الفرنسي والدكتور صالح رجوي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في فرنسا وسويسرا وبرويز خزايي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايراني في الدول الاسكاندينافية.

وفي رسالة متلفزة الى المؤتمر الدولي في باريس الذي اقيم تحت شعار «الارهاب والتطرف والآفاق والحلول» أكدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية «أن توغل النظام الايراني في العراق وتقدمه في الحصول على السلاح النووي سيغير توازن القوى والجيئوسياسي في المنطقة بشكل أساسي وبالتالي يؤدي الى أزمة دولية» وأضافت السيدة رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية «أن سياسة الاسترضاء تجاه النظام الحاكم في طهران كان العامل الرئيس لتوسع الارهاب الناجم عن التطرف الاسلامي» داعية الى وقف هذه السياسة. وصرحت السيدة مريم رجوي في رسالتها قائله: «ان التغيير الديمقراطي في ايران أمر ضروري لانهاء التطرف الاسلامي والنجاح في مكافحة الارهاب. ان هذا التغيير لن يفلح عبر سياسة المساومة والغزو الخارجي و انما يتحقق على أيدي الشعب الايراني ومقاومته المنظمة. ان الصاق تهمة الارهاب بالقوة المحورية لهذه المقاومة هو المانع الرئيسي لاحداث التغيير الديمقراطي في ايران. ولذلك فان شطب هذه التهمة تعد الخطوة الأولى لتمكين الشعب الايراني من احداث هذا التغيير».
كما تكلم في المؤتمر الدولي في باريس سيد احمد غزالي و تطرق الى تهديد التطرف الاسلامي والارهاب الناجم عنه وصرح أن عنصر التصدي له هو الاسلام الديمقراطي. وأضاف ان نضال المقاومة الايراني هو نضالي واذا انتصرت المقاومة الايرانية لن يقتصر على الحدود الايرانية وانما لهذا الانتصار سوف تكون أبعاد تاريخية.
وأما السيد آلن ويوين أشار في كلمته الى التهديدات الناجمة عن تطرف الحكومة الايرانية وقال: انني زرت ايران وشاهدت كيف يتم سحق الديمقراطية والقيم من قبل المتطرفين رافضا تهمة الارهاب الملصقة بمجاهدي خلق وأكد على ضرورة ازالة هذه التهمة.