الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيفضائح التعذيب والقتل والاختطاف من قبل عناصر النظام الإيراني في سجن سري...

فضائح التعذيب والقتل والاختطاف من قبل عناصر النظام الإيراني في سجن سري ببغداد

Imageأثارت ممارسات عناصر النظام الايراني في وزارة الداخلية العراقية وعمليات الخطف والقتل المنهجي من قبلهم غضب الشعب العراقي . لقد شهدت مدينتي بعقوبة والكوت خلال الايام الماضية غضب الشعب العراقي. وقالت قناة الحرة عصر يوم الثلاثاء الماضي أن أنصار مقتدى الصدر في الكوت نظموا مظاهرة مطالبين بوقف الاعتقالات واطلاق سراح المعتقلين التابعين لهذا التيار. كما طالب المتظاهرون بتغيير الاجهزة الامنية التابعة للنظام الايراني.
كما قالت قناة الشرقية يوم الاثنين أن أهالي مدينة بعقوبة في محافظة ديالى العراقية تظاهروا ضد الاعتقالات من قبل وزارة الداخلية العراقية. وقالت الشرقية: ان مدينة بعقوبة شهدت مسيرة لمئات من أهالي المحافظة طالب فيها المشاركون باطلاق سراح المعتقلين الذي اعتقلتهم وزارة الداخلية خلال حملة شنتها صباح يوم الاحد الماضي. وكانت قناة الشرقية قد ذكرت تقرير وتحذير صادر عن الامم المتحدة بشأن الانتهاكات لحقوق الانسان في العراق وقالت: حذرت الامم المتحدة في تقرير لها من انتهاكات في حقوق الانسان في العراق من قبل جميع الاطراف وأعربت عن قلقها من تصاعد عمليات اعتقال اشخاص بتهم تتعلق بالارهاب.

  وأوضحت الامم المتحدة في تقريرها ان ”الهجمات وعمليات الاغتيال وحالات الإعدام التي تمت خارج نطاق القانون ادت إلى قتل وجرح مئات المدنيين“. واستنكرت الجرائم التي ترتكب تحت ستار الزي الرسمي للشرطة وكذلك العنف الطائفي في بعض المناطق. كما كتبت صحيفة الزمان تقريراً عن مظاهرة أهالي محافظة ديالى العراقية وقالت ان المتظاهرين الذين تجمعوا تلبية لدعوة الحزب الاسلامي وجبهة الحوار الوطني ومؤتمر أهل العراق وادارة الوقف السني والاتحاد الوطني لطلبة العراقي والمنظمات المدنية طالبوا باطلاق سراح المعتقلين خلال الايام الاخيرة من قبل القوات الخاصة في وزارة الداخلية.
هذا وذكرت قناة الجزيرة صباح يوم الثلاثاء أن الشيخ مجيد زنكنه عضو هيئة علماء المسلمين اغتيل في بغداد.
وأعرب كوفي عنان الامين للامم المتحدة يوم الاربعاء عن مخاوفه من التقرير الذي يفيد بسوء معاملة عدد كبير من السجناء في سجن سري لوزارة الداخلية في بغداد. وجاء في البيان الصحفي للامين العام للامم المتحدة ان عنان ساوره القلق بعد تلقي خبر سوء المعاملة مع السجناء.
هذا وأدانت بعثة الامم المتحدة في بغداد التعذيب وسوء المعاملة مع السجناء في وزارة الداخلية في العراق. وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن بعثة الامم المتحدة في بغداد نددت يوم الاربعاء وزارة الداخلية العراقية لحجز مئات الاشخاص في المعتقل السري وتم حجز هؤلاء الاشخاص بينما كانت هناك أحكام قضائية لاطلاق سراحهم. وكان السفير الامريكي في العراق زلماي خليلزاد قد التقى رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري وأبلغ السفير الامريكي رئيس الوزراء العراقي أن التعذيب عمل غير مقبول في كل الاحوال وعبر عن تقديره لقرار الجهات العراقية تشكيل لجنة تحقيق وتقديم المسؤولين عن عمليات التعذيب الى العدالة. وتُعد هذه القضية أول امتحان للدستور العراقي الذي يحرّم تعذيب المعتقلين.
كما أصدرت السفارة الامريكية والجيش الامريكي في العراق بياناً مشتركاً وصفا فيه سوء المعاملة مع المعتقلين في وزارة الداخلية العراقية بأنه أمر مرفوض مطالبين باجراء التحقيقات بهذا الخصوص. وجاء في البيان الذي تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه: أن السفير الاميركي زالماي خليل زاده والجنرال جورج كاسي قائد القوات الاميركية في العراق ناقشا هذه القضية مع مسؤولي الحكومة العراقية على أعلى المستويات وقدما احتجاجهما على وجود مثل هذا المعتقل . واكدت أن القوات متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة في العراق إلى جانب السلطات العراقية ملتزمة بالتأكيد على أن إساءة معاملة المعتقلين أمر لا يتم التساهل معه.
وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية أن الولايات المتحدة طلبت من الحكومة العراقية فتح تحقيق بشأن معتقل الاستجواب والتعذيب التابع لوزارة الداخلية واتخاذ اجراءات ضد كل من هو متورط من أعضاء الحكومة في التعذيب وسوء المعاملة. وقال أدام ايرلي في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم أمس الاول رداً على سؤال حول اكتشاف معتقل التعذيب في وزارة الداخلية العراقية ان هذا قعطا لامر مثير للقلق. .ان مراعاة حقوق الانسان وسلطة القانون يشكلان العناصر الرئيسية في علاقاتنا الثنائية بيننا والعراق وأي مكان آخر. ومن جهته اكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو انه شعر بصدمة كبيرة حين علم بوجود دليل على إساءة معاملة معتقلين في مركز اعتقال تابع لوزارة الداخلية العراقية.
وقال سترو في بيان صحافي وزعته وزارته اليوم ان مثل هذا التصرف غير مقبول بتاتا "وبمجرد أن تلقت سفارتنا في بغداد تقارير أولية بشأن هذه الواقعة قدم السفير البريطاني فورا احتجاجات إلى أعلى المستويات في الحكومة العراقية .. كما أثرت هذا الموضوع مع نائب الرئيس العراقي عبد المهدي حين التقيت به في لندن يوم أمس. أرحب بشدة بالتحقيق الفوري الذي أعلن عنه رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري وتأكيده على أن مثل هذه الممارسات تتناقض تماما مع سياسة الحكومة العراقية".
واكد سترو على ضرورة تقديم من ارتكب هذه الإساءات إلى العدالة "كان من يكن وبغضّ النظر عن رتبته أو خلفيته" ، وقال "نتطلع إلى الإطلاع على نتائج هذا التحقيق في أقرب وقت ممكن ويجب اتخاذ خطوات من شأنها منع وقوع مثل هذه الواقعة مرة أخرى."
وأكد آن كلود الممثل الخاص للحكومة البريطانية بشأن حقوق الانسان في حوار مع قناة اسكاي نيوز حول التعذيب في معتقل لوزارة الداخلية العراقية قائلا: باعتقادي يجب أن لا يتم التحقيق حول هذا الموضوع في العراق خاصة وأن ا لتهمة موجهة ضد عناصر حكومية ويجب أن يتم التحقيق من قبل جهات مستقلة.
طالب الحزب الإسلامي العراقي الأربعاء بفتح تحقيق دولي حول تعذيب قرابة مائتي معتقل في أحد سجون وزارة الداخلية العراقي في وسط بغداد.
وقال الحزب، في معرض مطالبته، إن غالبية المعتقلين، الذين بدت على بعضهم علامات التعذيب بوضوح، من السنة وأن الانتهاكات التي تعرض لها المعتقلون تدخل في إطار حملة لتهميش السنة قبيل الانتخابات المقررة الشهر المقبل.
وجاء في بيان الحزب «الحزب الإسلامي يناشد الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية والمنظمات الإنسانية حول العالم لإدانة الانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان تحت الحكومة الراهنة وطالبتها بالبدء في تحقيق دولي لمعاقبة المتورطين.» وأتهم الناطق الرسمي باسم الحزب، طارق الهاشمي، وزير الداخلية بيان جبر بالتورط في فضيحة تعذيب السجناء. وطالب الهاشمي بإقالة جبر.
وكان رئيس الحكومة العراقية إبراهيم الجعفري قد فتح تحقيقاً عراقياً وبمساعدة أمريكية للتقصي حول المزاعم.
هذا وعلمت قناة الشرقية من مصادر عليمة أنه تم العثور في ملجأ الجادرية التابعة لوزارة الداخلية العراقية علي مناشير كهربائية لقطع الخشب تستخدم في قطع أجزاء من أجسام المعتقلين و شفرات لسلخ جلودهم وكراسي تعذيب. ويقدر عدد الجلادين المتهمين بالتعذيب أكثر من خمسين شخصاً يتناوبون على عمليات التعذيب ليلا ونهاراً وتجري تحت الارض في الطابق السفلي من ملجأ الجادرية.
وذكرت مصادر وزارة الداخلية في تقرير نشر في واشنطن اليوم أن هذا السجن هو أحد السجون السرية الكثيرة التي يعتقد أن فيلق بدر يشرف عليها. ونشر في واشنطن علي نطاق واسع أن الشخص الذي يدير معتقل الجادرية هو (ب. ن. ألف) الذي يعرف باسم المهندس احمد ابو اكرم ويتهم بأنه عضو في احدى الميليشيات المسلحة.
وقد تم تشكيل لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس الوزراء العراقي روز نوري شاويس للتحقيق فيما كشف عن وجود سجن سري في ملجأ الجادرية التابعة لوزارة الداخلية العراقية واحتجاز نحو مئتي شخص داخله دون علم الجهات القضائية وكذلك ستتولى لجنة التحقيق في حالات التعذيب وسلخ الجلود التي تعرض لها المعتقلون واحالة المسؤولين عن هذه الحالات الى القضاء.