الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمحدودهم التي تبتلع بلدانا .

حدودهم التي تبتلع بلدانا .

نجاح الزهراوي :مع التصريح الاخير للجنرال يحيى رحيم صفوي، المتشار العسکري لخامنئي، والذي أکد فيه أن حدود بلاده الجديدة تمتد الى البحر المتوسط و جنوب لبنان، يجب أن نعلم جميعا بأن مشروع نظام ولاية الفقيه کتطبيق عملي على الارض قد دخل حيز التنفيذ، ولايجب الاعتقاد و التصور بأن هذه هي الحدود النهائية لهذا النظام فيما لو قدر له الاستمرار بل اننا سنصحو ذات يوم على تصريحات جديدة تشير الى أماکن و مناطق أخرى کحدود جديدة للنظام الايراني.

التحذيرات الکثيرة و المختلفة التي أطلقها مختصون بالشأن الايراني من الاخطار التي تقف خلف تنفيذ مشروع ولاية الفقيه على أرض الواقع و التي تهدد دول المنطقة تحديدا و دول العالم الاسلامي ککل، يضاف إليها التحذيرات و التنبيهات المتکررة التي أطلقتها السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية و التي أکدت فيها أن نظام ولاية الفقيه هو مشروع خطير يهدد السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة خصوصا و العالم عموما، وأشارت الى أن بث التطرف الديني و نشر الارهاب و تصدير الازمات و المشاکل الى البلدان الاخرى، انما هي من مستلزمات إستمرار نظام ولاية الفقيه و توفير أسباب البقاء و الاستمرار و الديمومة و التطور له، وان تطوره يکون على حساب الشعوب و البلدان الاخرى عندما يحقق حلمه بإقامة إمبراطوريته الدينية الکبيرة.

التصريحات المتتابعة لمسؤولين و قادة في الحرس الثورة و التي تؤکد کلها على التمدد السرطاني لنظام ولاية الفقيه و نواياه المبيتة و الشريرة ضد البلدان و الشعوب الاخرى، انما تمثل حلقة جديدة من حلقات نظام ولاية الفقيه و تقدمه خطوة أخرى للأمام في الوقت الذي نجد فيه بلدان و شعوب المنطقة تلتزم حالة الصمت او في أفضل الاحوال الدفاع السلبي، في الوقت الذي يجب مع هکذا حالة بالغة الخطورة رفع حالة الاستعداد الى الدرجة القصوى لأن الامن القومي لبلدان المنطقة في حالة خطر داهم، إذ أن الاعلان عن إبتلاع إستقلال و سيادة لبنان و إعتباره على أنه جزء من نظام ولاية الفقيه، يعني أن الدول العربية و الاسلامية الاخرى أيضا قد صارت في فوهة المدفع و قد يأتيها الدور في أية لحظة، ولهذا فإن الذين لازالوا جالسين و غير مکترثين او مبالين بهذا الخطر الداهم انما هم ينتظرون متى سيجرفهم التيار و تدور بهم الدوامة!

لابد من العمل الفوري للوقوف بوجه هذه الحالة و وضع حد لتجاوزات و تخرصات نظام ولاية الفقيه الذي تجاوز کل الحدود، ونعتقد بأنه قد آن الاوان لإلتزام الاستراتيجية العملية الفعالة التي تدفع هذا النظام من حالة الهجوم الحالية الى الدفاع السلبي، وان الخطوة الاولى تکمن في الاعتراف بنضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و الديمقراطية و الاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية کممثل وحيد للشعب الايراني و الخطوة الثانية تکمن في تحرك دولي يبدأ بسحب الاعتراف بهذا النظام و سحب بساط الشرعية الذي يرتکز و يستند عليه، وحينئذ، سيعرف هذا النظام قدره و يلتزم حدوده وصولا الى اليوم الذي يعرف فيه الشعب الايراني کيف سيصفي حسابه معه.