الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمالاصوات تتعالى ضد مخطط النظام الايراني في العراق

الاصوات تتعالى ضد مخطط النظام الايراني في العراق

بحزاني – اسراء الزاملي: إرتفاع الاصوات المعارضة لحرب المالکي ضد أهالي الانبار بدعوى محاربة الارهاب، يعني بأنه ليس في وسع المالکي المضي قدما في حربه هذه بعد أن نجح في تمويهها على الامريکان، وان إصرار المالکي عليها بعد أن باتت مختلف الاصوات العراقية القادمة من مختلف الاطراف و الاطياف و الشرائح تطالب بحل سلمي للأزمة و إنهاء الحرب، يأتي من أجل تحقيق أکثر من هدف او غاية.

نوري المالکي يحاول عن طريق الحرب في الانبار تحقيق عدة أهداف أهمها:
ـ التخلص من بعض الشخصيات السياسية العراقية المعروفة برفضها للنفوذ المستشري للنظام الايراني في البلاد من خلال إظهارهم بصورة الداعمين للإرهاب و الارهابيين.
ـ المالکي يريد أن يرسم لنفسه دور بطولة منفردة داخل التيار الشيعي بحيث يتفوق على منافسيه الصدر و الحکيم.
ـ جذب الانظار الى حرب الانبار مما يجعل من الحرب الدموية الدائرة في سوريا بين النظام و المرتزقة الداعمين له وبين القوى الثورية شأنا ثانويا، وهذا يخدم أيضا مخطط النظام الايراني.
والغريب انه وفي خضم تصاعد حرب الانبار و رفض المالکي لکافة الخيارات السلمية و تمسکه بمبدأ القوة، تبادر القوات العراقية المرابطة حول مخيم ليبرتي للاجئين الايرانيين الى وفي إجراء جديد مثير للشبهات بنصب کاميرات للتصوير و أجهزة للتجسس و مکبرات صوت، وهو مايدفع المراقبين المختصين بالشأن الايراني الى القول بأن الغاية من نصب هذه الاجهزة و المعدات التجسسية و في هذه الفترة الحرجة الحساسة، انما هو ليس لصالح ضمان أمن المخيم بل وعلى العکس من ذلك فإنه من أجل التمهيد لهجمات أخرى يتم منذ الان العمل من أجل أن تحصد أکبر نسبة من الضحايا بين السکان.
حکومة المالکي التي لم تستجب يوما لأي نداء او استغاثة او مطلب للسکان، فإن القيام بهکذا إجرائات مفاجئة و الزعم بأنها لصالح امن السکان، انما هو من أجل ذر الرماد في أعين الامريکان و جعل الامر ينطلي عليهم، والمالکي يقوم بهذا الامر و خلال هذه الفترة لأنه ملزم بسبب من الاشتراطات التي وافق عليها خلال زيارته لطهران لدعم ترشيحه من جانب النظام الايراني، وان مؤشرات و دلالات إسراع المالکي و إندفاعه من أجل تنفيذ مخطط النظام الايراني في العراق تبدو واضحة جدا للعيان ولاغبار عليها بالمرة، لکن تصاعد الاصوات داخل العراق و على الصعيدين الاقليمي و الدولي، يأتي ليؤکد للمالکي بأن العالم علب بينة تامة من الاهداف المشبوهة التي يسعى إليها في العراق.