الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالموضع مروع في العراق لکن لصالح من؟

وضع مروع في العراق لکن لصالح من؟

دنيا الوطن  -نجاح الزهراوي:  الاوضاع القلقة في العراق بصورة عامة و المروعة في الانبار بصورة خاصة، خصوصا مع سماعنا و رؤيتنا لتقارير بثتها وسائل الاعلام المختلفة عن مايجري هناك، لايبدو من سياق الاوضاع انها مجرد أحداث عادية ذلك لأن الروح الطائفية المقيتة السوداء تخيم عليها و تدفع بالامور نحو مفترق بالغ الخطورة.

السياسات التي إلتزمها و يلتزمها نوري المالکي منذ إستلامه لمنصبه کرئيس للوزراء، تدفع کلها بشکل او بآخر نحو إفتعال الازمات و المشاکل و دفع البلاد نحو منعطفات لاتبشر بخير أبدا، وان معالم الخطورة و السوء على سياسات المالکي قد توضح أکثر بعد ولايته المشؤومة الثانية بدعم من طهران، لکنها إتخذت منحى أشد خطورة بعد الزيارة الاخيرة للمالکي لطهران قبل بضعة أسابيع حيث طرأ على الساحة العراقية حدثان بارزان بعد فترة وجيزة من تلك الزيارة وهما:
ـ حدوث هجوم صاروخي عنيف على مخيم ليبرتي في 26/12/2013، أي بعد ثلاثة أشهر من الهجوم الدموي على معسکر أشرف، و أدى الى مقتل 3 أفراد و جرح العشرات.
ـ توتر الاوضاع بصورة دراماتيکية ملفتة للنظر في الانبار عقب الهجوم على منزل النائب المعارض أحمد العلواني و إعتقاله تعفسيا على الرغم من حصانته البرلمانية، وتفجر الاوضاع بعد ذلك بصورة دموية، تبدو وکأن الانبار ساحة لتصفية الحسابات او لتمرير ثمة مخططات معينة.
تفجر الاوضاع في العراق و بهذه الصورة الفجائية و الغريبة جدا(رغم انه کان هناك اساسا فلتانا أمنيا و فسادا على مختلف الاصعدة، لکنه لم يصل الى هذه الدرجة)، ومايزعمه المالکي من أنه يحارب الارهاب و منظمة القاعدة في الانبار، هو في الحقيقة کلمة حق يراد بها باطل، لأن المالکي يقوم في الاساس بتنفيذ مخطط معين يصب في مصلحة النظام الايراني دون غيره، وان هذه الحقيقة ليست خافية على الاوساط الدولية المطلعة على الشأن العراقي، حيث اننا نجد أن ستراون ستيفنسن عضو البرلمان الاوربي و رئيس وفد البرلمان للعلاقات مع العراق يقول بهذا الصدد:( العراق تراجع بسرعة نحو الحرب الأهلية والإبادة الجماعية)، ويستطرد ستيفنسن و کأنه يضع النقاط على الحروف عندما يقول أن هجمة ضد إرهابيي القاعدة المفترضين في 6 محافظات عراقية ليس أکثر من غطاءل:( إبادة السنة المعارضين للسياسات الشيعية الطائفية على نحو متزايد من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي)، وقطعا ان کلام هذا المسؤول الاوربي البارز لاينطلق من فراغ او من دون مبررات، ذلك أنه يقول في بيان أصدره بعد زيارته للعراق و لقائه بالزعماء البارزين في 6 محافظات عراقية انهم قد قالوا له بالتفصيل(كيف أنهم يتعرضون لهجوم مستمر من قبل قوات المالكي وعدد المرات التي تسللت هذه القوات المکونة من قتلة مدربين تدريبا عاليا في إيران، والذين يمكن التعرف عليهم بسهولة لأنهم كانوا يتحدثون الفارسية بدلا من اللغة العربية. قالوا لي كيف أن الالاف من السنة قد قتلوا في هذه الهجمات وكيف ان السنة الأئمة والمساجد مستهدفين بلا رحمة.)، ان المطلوب هو الانتباه الى هذه الاوضاع و کيف يوجهها المالکي نحو مفترق بالغ الخطورة لکي يهيأ الظروف الانسب له و لطهران کي يمررا مخططا سوف يلحق ضررا بکل المنطقة و ليس العراق لوحده.

المادة السابقة
المقالة القادمة