السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني2013 عام النفوذ الإيراني الاکبر في العراق

2013 عام النفوذ الإيراني الاکبر في العراق

المستقبل العربي – سعاد عزيز:  إلقاء نظرة فاحصة على مسار الاوضاع و الامور في العراق خلال عام 2013، نجد الى جانب کونه من أعنف الاعوام التي مرت على العراق و أکثرها إنتشارا للإرهاب و العنف و الدمار و إستشراء الفساد، فإنه کان عام النفوذ الاکبر للنظام الايراني في العراق حيث حقق تقدما مضطردا في فرض و هيمنة نفوذه على معظم أرجاء العراق و شهد في نفس الوقت تراجعا واضحا لأدوار و نفوذ معظم الدول الاخرى و على رأسها الولايات المتحدة الامريکية.

مراجعة المحصلة العامة لما کسبه و جناه النظام الايراني من خلال نفوذه في العراق في عام 2013، و الذي يدفعنا لوصفه بعام النفوذ الاکبر لهذا النظام في العراق، حيث أن هناك جملة أمور تدفعا دفعا للإقرار بهذه الحقيقة تتلخص أهمها بما يلي:
ـ کان عام 2013، عاما مميزا من حيث إرسال الدعم و المساعدات العسکرية و الاقتصادية و البشرية من جانب النظام الايراني للنظام السوري عبر العراق، والتي شهدت مسرحيات مضحکة للضحك على ذقون الامريکان خاصة و المجتمع الدولي عامة من خلال التفتيش التمويهي للطائرات الايرانية الذاهبة الى سوريا عبر العراق، وحتى أن بعض من التقارير الموثقة أکدت بأن عددا من الطائرات التي قدمت اساسا فارغة من إيران قد قاموا بعد تفتيشها بتحميلها بأسلحة و معدات لتطير بها الى دمشق!
ـ شهد عام 2013، أکبر عملية إلتفاف و إفراغ للعقوبات الدولية المفروضة على النظام الايراني عبر الاراضي و الاجواء العراقية، بل وانه قد إنشاء مايمکن وصفه و تشبيهه بشبکات مافيا حکومية ـ حزبية وضعت کل إمکانياتها في خدمة النظام الايراني وقامت بجعل العراق مجرد جسر و معبر لذهاب و قدوم البضائع و مختلف المواد و الامور لنظام الايراني.
ـ في عام 2013، تم شن خمسة ‌هجمات عنيفة على سکان أشرف و ليبرتي، کانت حصة مخيم ليبرتي منها أربعة هجمات صاروخية داميـة حصدت أرواح 9 و أصابت قرابة 200 آخرين بجراح، أما معسکر أشرف فقد تعرض لأعنف و أکبر هجوم دموي غير مسبوق من نوعه في 1/9/2013، والذي قتل فيه 52 من السکان وتم إختطاف 7 آخرين عنوة، وان قسوة و فظاعة هذه الهجمات و الطابع الوحشي الذي تميزت به، دفعت المجتمع الدولي للتنديد بهذا الهجمات بصورة غير مسبوقة مع تتويج الادانات بقرار أصدرته المحکمة الاسبانية المرکزية للتحقيق رقم 4 قامت بموجبه بإستدعاء فالح الفياض مستشار الامن الوطني لرئيس الوزراء العراقي للتحقيق معه بشأن جرائم مرتکبة بحق المجتمع الدولي
ـ کان عام 2013، الاکثر دموية و عنفا بالنسبة للشعب العراقي، حيث سقط خلاله و بموجب التقارير الرسمية الصادرة من جهات عراقية 7154، عراقيا کما شهد إرتفاع الاصوات المحتجة ضد نفوذ النظام الايراني، لکن و بدلا من أن يتم وضع حد لهذا النفوذ فإنه تم الهجوم على ساحات الاعتصام بدعوى انها تحتضن الارهابيين، وهي کلمة حق يراد بها محض باطل، ذلك أن توقيت الهجوم و اسلوبه قد جاء بالاساس ملبيا لطموحات النظام الايراني و تنفيذا لأجندة و إشتراطات أمليت عليه قبل أکثر من ثلاثة اسابيع عندما زار طهران لکسب دعمها لولاية ثالثة، رغم أن هنالك معلومات و تقارير موثقة تؤکد بأن المالکي يحاول من خلال إستغلال مسألة الارهاب أن يقوم بعملية خلط مشبوهة للأوراق يمکن من ورائها تأجيل الانتخابات العراقية القادمة(وهو مايخدم مصلحة النظام الايراني و مصلحته الخاصة أيضا).