السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالعام الاعنف للعراق في ظل الظروف الاصعب

العام الاعنف للعراق في ظل الظروف الاصعب

دنيا الوطن – أمل علاوي:  مر على العراق ظروفا و أوضاعا صعبة و بالغة التعقيد خلال العام 2013، حيث تصاعدت أعمال العنف بشکل کبير و ملفت للنظر خصوصا تلك التي تتسم بطابع طائفي، فحصدت أرواح 7154، مواطنا بموجب ارقام معتمدة من قبل وزارات الصحة و الدفاع و الداخلية.
عام 2013، والذي يعتبر العام الاعنف منذ 2008، حيث قتل وفقا للمصادر ذاتها 8995 مواطنا عراقيا، شهد إستهداف المساجد و الکنائس و الحسينيات و المقاهي و ملاعب کرة القدم و المدارس و مواکب التشييع و دوائر رسمية و منشئات و هيئات مختلفة، هذا الى جانب تصعيد خاص من نوعه ضد المعارضين الايرانيين المتواجدين في العراق من أعضاء منظمة مجاهدي خلق في معسکري أشرف و ليبرتي،

حيث شهد مخيم ليبرتي أربعة هجمات صاروخية أردت بحياة 9 أفراد و ترکت أکثر من 150 جريحا، فيما شهد معسکر أشرف واحدا من أعنف الهجمات منذ بدأ مسلسل الهجمات ضده عندما تعرض في 1/9/2013، الى هجوم دامي أسفر عن 52 قتيلا و خلف ورائه العشرات من الجرحى.
في عام 2013، والذي شهد إعتراضات کبيرة و واسعة النطاق ضد السياسات اللاوطنية و البعيدة عن روح الحکمة و التي ينتهجها رئيس الوزراء، وتطور ذلك الى إعتصامات جماهيرية واسعة النطاق في العديد من المدن، ولم يتحرك المالکي ولو خطوة واحدة من أجل معا تلبية المطالب المشروعة و معالجة الاوضاع بالغة السلبية التي تمر بها البلاد و تنعکس ظلالها الکئيبة على الاوضاع الاجتماعية بقوة.
عام 2013، کان أيضا عاما استثنائيا لتفاقم الفساد بأوسع صوره حتى تمت الاشارة في تقارير و بحوث دولية الى العراق کاحدى الدول التي تحتل موقعا متقدما ضمن قائمة الدول الاکثر فسادا، ناهيك عن أن بغداد بنفسها صارت من المدن غير الامنة وباتت تحتل أيضا موقعا متقدما جدا على الصعيد الدولي، وان مراجعة کل هذه الامور و الاوضاع السلبية نجد أن الذي يربط بينها جميعا هو السياسات الفاشلة و المعادية لطموحات و أماني و مصالح الشعب العراقي، هذه السياسات التي خدمت و تخدم في الاساس مصالح و أجندة خارجية معادية في الشکل و المضمون للعراق و شعبه.
عام 2013، شهد تصاعدا ملفتا للنظر لنفوذ النظام الايراني في العراق خصوصا بعدما صار رئيس الوزراء العراقي و بسبب من سياساته معزولا على الاصعدة العراقية و العربية و الدولية و لقي آذانا صماء في واشنطن من حيث دعمه لولاية ثالثة، ولذلك فقد عاد مرة أخرى ليقرع أبواب طهران في سبيل بقائه لولاية ثالثة مثلما دعمته قبل ذلك لولاية ثانية، وکما هو واضح و معلوم فإن النظام الايراني وفي مقابل ذلك سيفرض و من دون أدنى شك المزيد من الشروط القاسية عليه ليبسط المزيد من نفوذه على العراق، وليس غريبا أن يشهد العراق خمسة هجمات دامية على معسکري أشرف و ليبرتي للمعارضين الايرانيين و کذلك الهجوم على ساحات الاعتصام في الانبار و التضييق على أي صوت معارض او مخالف لنفوذ النظام الايراني في العراق.