الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

هجوم صاروخي رابع على ليبرتي

وكالة سولاپرس-  محمد حسين المياحي:  للمرة الرابعة يتعرض مخيم ليبرتي على مرئى و مسمع من المجتمع الدولي لهجوم صاروخي رابع إتسم بمنتهى القسوة و الوحشية، لکن و قبل أن تبرد دماء الضحايا، خرج على العالم الارهابي و المجرم المعروف واثق البطاط ليعلن مسؤولية عصابته(جيش المختار)عن ذلك الهجوم. مخيم ليبرتي الذي تم حشر سکان معسکر أشرف فيه على أثر ذلك المخطط المشبوه الذي تم وضعه من جانب النظام الايراني بالتنسيق مع مارتن کوبلر ممثل الامين العام السابق للأمم المتحدة في العراق و حکومة نوري المالکي،

ليس في واقع أمره إلا سجنا بکل المواصفات و لايصلح أبدا لأفراد هم على الصعيد الدولي معرفون على أساس انهم لاجئين سياسيين، وعلى الرغم من أنهم ومنذ البداية أبدوا إعتراضهم على المخيم و أکدوا بأنه غير آمن، لکن کوبلر زعم لغايات مشبوهة بأنه آمن و يفي بالمتطلبات الدولية بهذا الخصوص، غير ان تعرض المخيم لأربعة هجمات صاروخية أردت بحياة العديد منهم و خلفت العشرات من الاصابات، تثبت بأن هذا المکان غير آمن و يحتاج الى إتخاذ خطوات عملية من أجل جعله آمنا و في مقدمة تلك الخطوات جعل مهمة حامية السکان بعهدة فوج من ذوي القبعات الزرقاء التابعة للأمم المتحدة. هذه الجريمة المروعة التي تثبت بأن النظام الايراني لايمکن أبدا أن يکف عن جرائمه و إنتهاکاته و فظائعه بحق سکان ليبرتي إلا بعد أن يتأکد من أن هناك محاسبة و مسائلة عن کل مايقترفه، خصوصا عندما يتم فضح إرتکابه للجرائم و المجازر بطرق غير مباشرة عن طريق وحدات من الجيش العراقي او العصابات و الجماعات الارهابية التي قام هو بنفسه في الاساس إنشائها و يمولها و يوجهها من أجل أهدافه و غاياته الاکثر من مشبوهة، ومن الضروري جدا أن ينتبه المجتمع الدولي من غفوته و يدرك خطورة هذا المخطط الاجرامي الذي يقوم النظام الايراني بتنفيذه ضد هؤلاء السکان و يعمل من أجل وضع آلية لمواجهة هذه المخططات و يجهضها و يأدها في المهد قبل أن تستفحل و تتداعى عنها نتائج کارثية. هجوم صاروخي رابع، من الممکن أن يتداعى عنه هجوم خامس و سادس و سابع ووو إذا لم يکن هناك موقف دولي صارم ضد هذه الجريمة المستمرة و يکبح من جماح الدهاليز و الاقبية الشيطانية التي توجه هذه الهجمات الدموية، وانه من العار على المجتمع الدولي السماح للنظام الايراني بأن يسرح و يمرح على مرئى و مسمع منه من دون أن يبادر الى إتخاذ موقف صارم منه يضعه في قالبه و حجمه الحقيقي