الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةرسالة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبه من جانب المجلس الوطني...

رسالة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبه من جانب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانيه بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديده

ايها الأصدقاء والأنصار الأعزاء للشعب والمقاومة الإيرانيه في جميع انحاء العالم
 
عشية عيد ميلاد يسوع المسيح رسول الرحمة والسلام والحريه ابعث اليكم بالتهنئه متمنية أن تكون السنة الجديده سنة سلام  وتضامن وسعادة لشعوب العالم ، وان تسود الحرية والديموقراطيه في وطني ايران وفي الدول الاخرى في المنطقه.
 
ان شعوب المنطقة  تلتقى جميعها  في عيد الميلاد  لإحياء روح السلام  والإخاء  لتحل المحبه والتسامح محل الانتقام ، فعيد الميلاد هو مصدر الهام  لحرية البشريه، ذلك أن  المسيح  قد ولد في مثل هذا اليوم ، وجاء في القرآن الكريم أنه قال “اينما اكون ستكون البركة والكرامه للناس”، وقد علمهم قيم التضحية وقال: “ليس هناك من حب اعظم من ان ندفع حياتنا من اجل الآخرين”.

أيها الأصدقاء
عشية عيد الميلاد والسنة الجديده  وخلافا لروح البهجة والنور التي تنبع من هذا العيد المجيد فان الدكتاتورية الحاكمة في ايران  للأسف قد صعدت من عمليات اعتقال المسيحيين الإيرانيين واضطهادهم ومضايقتهم ، وقد حوكم عدد من القساوسه بتهمة (العمل ضد الأمن القومي) وزج بالعديد من زعماء الكنيسه في السجون او فرضت عليهم مختلف انواع القيود والمراقبه الشديده، ومارست وزارة مخابرات الملالي ضغوطا على عدد من الكهنه  إما للتخلي عن انشطتهم الدينيه او طردهم من  البلاد في غضون ثلاثة اشهر.
الملالي الحاكمون في ايران لم يسلبوا أتباع الديانات حرية ممارسة طقوسهم الدينيه  فقط ولكنهم حرموهم ايضا  من حقوقهم الفرديه والاجتماعيه والحياة الطبيعيه ، ومواقف وسلوك الملالي الحاكمين تتعارض مع ثقافة ايران وتاريخها وتقاليدها  فضلا عن انها لا تتفق مع ابسط التعاليم الاسلاميه
 
اننا نعتبر ان المسيح رسولنا ايضا.. ولدي كل الأمل في أن يعيش جميع الإيرانيين- بمختلف انتماءاتهم الدينيه والعقائديه –  في ايران الغد الديموقراطية وغير النوويه  وعلى أساس الفصل بين الدين والسياسه في ظل الحرية والسلام والتسامح  ودون اي  تمييز أمام القانون.
ان الشعب كله في وطني الذي يعاني  اليوم  من نظام  وحشي مصمم على ارساء الحرية والديموقراطيه.
رواد مقاومة الشعب الإيراني وطلائعه المناضلون من اجل السلام والحريه موجودون اليوم في معسكر ليبرتي في العراق، وهم يدفعون ارواحهم ثمن حرية الشعب الايراني. وقد قالوا لا للاستسلام للدكتاتوريه الدينيه، ولذا يلجأ  ملالي ايران وعملاؤهم في الحكومة العراقيه الى مختلف الوسائل للقضاء عليهم, وقد شنت القوات العراقيه  هجوما ضدهم في سبتمبر ايلول بطلب من نظام الملالي وقتلوا 52 شخصا وأخذوا سبعة منهم كرهائن.
في يوم ميلاد يسوع المسيح حيث يعم السلام والفرح كل منزل دعونا نصلي من أجل أولئك الذين يعانون في المنطقة وخصوصا في سوريا والعراق،
انني اناشد جميع محبي الحرية في مختلف انحاء العالم  لدعم الشعب والمقاومة الايرانيه  كما اناشدكم بذل الجهود من اجل الإفراج عن الرهائن السبعه  وجميع الذين يعانون في سجون ايران
اتوجه اليكم مرة اخرى بالتهنئة بعيد الميلاد المجيد
واتمنى لكم سنة جديده  ملؤها الخير والسعاده