الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةرسالة 45 نائبا في الكونغرس الأمريكي من الحزبين الرئيسيين إلى الرئيس الأمريكي...

رسالة 45 نائبا في الكونغرس الأمريكي من الحزبين الرئيسيين إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإرغام المالكي على إطلاق سراح الرهائن الـ7 من سكان أشرف

طالبكم بتقليل مساعدات الولايات المتحده الأمريكية للحكومة العراقية منها بيع الأسلحة لها إلى أن تحرك ساكنا لإطلاق سراح الرهائن الـ7 الذين اختطفوا من أشرف وأن تقوم بإتخاذ إجراءات فاعلة وقابلة للتأييد لتوفير الأمن والحماية لسكان مخيم ليبرتي
يجب ألا نتحمل بعد المزيد من سفك دماء هؤلاء السكان وفي حال عدم توفير الحماية لهم يجب أن تتحمل مغبات صعبة.
السيد الرئيس
كما تعرفون يوم 1سبتمبر عام 2013 تم شن هجوم وحشي على مخيم أشرف في العراق وكان في المخيم أعضاء من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مستقرين وذلك وفقا لاتفاق موقع بين الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة والحكومة العراقية وسكان أشرف.

فقد قتل 52 من السكان العزل منهم ست نساء نتيجة الانتهاكات السافرة للتعهدات المتكررة التي كانت الحكومة العراقية التزمت بها تجاه الولايات المتحدة أن تعامل معاملة إنسانية مع السكان. فقد أكدت الأمم المتحدة بأن الكثير من القتلى سقطوا بفعل طلقة مباشرة في رأسهم أو القسم الفوقاني من اجسامهم كما وأن عددا آخر منهم قُتلوا بالطلقات وهم مكبلي الأيدي من الخلف.
ثمة مؤشرات مثيرة تؤكد تواطؤ الحكومة العراقية في هذه الهجمات إن لم تكن هي بالفعل تتدخل فيها بشكل مباشر. الاحتمال بأنه يمكن أن يكون القتلة قادرين (دون تواطؤ حكومي) على عبور أكثر من عشرات من نقاط التفتيش الواقعة على الطرق المؤدية إلى أشرف والتي تخضع للسيطرة الكاملة لقوات الأمن العراقية وتشن هجوما استغرق ثلاث ساعات على مخيم محمي من قبل قوت الأمن العراقية، دون أن ينتبه إليه أحد، فهذا أمر لا يمكن تصديقه على الاطلاق.
كذلك على ما يبدو أن هنالك معلومات متضاربة وردت حول مكان الاحتفاظ بالرهائن السبعة المختطفين من أشرف.
إن إدارتكم طالبت الحكومة العراقية مرارا وكرارا وفي مواقع مختلفة أن تطمئن من توفير الحماية والأمن لسكان مخيمي أشرف وليبرتي لكن يبدو أن الطرف العراقي لم يستلم هذه الرسالة جيدا. لقد سقط 112 من السكان قتلى منذ عام 2009 حتى اليوم خلال خمسة هجمات مختلفة عليهم. ولسنا قادرين على تحمل المزيد من سفك الدماء لهؤلاء السكان. فعلينا أن نعمل أكثر جدية في مسائلة الحكومة العراقية في مثل هذه النماذج وعلينا أن نشخص عواقب صعبة ومادية لعدم توفير الحماية لهؤلاء السكان الأبرياء والعزل. عندما يلتقي سيادتك مرة ثانية برئيس الوزراء العراقي، نطالبكم بتقليل مساعدات الولايات المتحدة الأمريكية ومنها بيع الأسلحة للحكومة العراقية كي تقوم الحكومة باتخاذ إجراءات أساسية وقابلة للتأييد لضمان توفير الأمن والحماية للسكان المستقرين في مخيم ليبرتي. ونشكركم على انتباهكم لهذه القضية وننتظر الرد منكم. مع الاحترام
القاضي تد بو و44 نائبا أخرين من الكونغرس الأمريكي (22 من الديمقراطيين و22 من الجمهوريين)