الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتينواب کردستان يتضامنون مع سکان أشرف

نواب کردستان يتضامنون مع سکان أشرف

صوت كوردستان – سهى مازن القيسي: إنضم 25 نائبا من برلمان اقليم کردستان من مختلف الکتل الى حملة للدفاع عن حقوق اللاجئين الايرانيين في العراق، وهم بذلك صاروا من المساهمين الفعليين لمواکبة الحملة الدولية المطالبة بتوفير الامن و الحماية لأرواح اللاجئين الايرانيين في العراق وخصوصا إطلاق سراح 7 منهم.

النواب الخمسة و العشرون في برلمان إقليم کردستان، أصدروا بيانا أعلنوا من خلاله عن دعمهم لمطالب المضربين عن الطعام و المتمثلة بإطلاق سراح الرهائن السبعة، وأشاروا أيضا في بيانهم الى القيم الانسانية و حقوق الانسان عندما کدوا على الحالة الصحية المتدهورة للمضربين الذين تجاوز إضرابهم 60 يوما، هذا البيان الذي يعتبر بمثابة موقف نوعي من جانب البرلمان الکردي و يسجل إستقلالية يعتد بها في مجال إتخاذ القرار، يثير غضب النظام الايراني کثيرا و من المؤکد بأنهم سيبادرون لإجراء إتصالات خاصة ضد هذا البيان ذو المحتوى و المضمون الانساني.
الذي يلفت النظر في هذا البيان تأکيده انه و”منذ ان سلمت القوات الامريكية ملف اللاجئين الايرانيين في العراق الى الحكومة العراقية اصبحت حياة هؤلاء اللاجئين العزل عرضة للخطر. ولا يمر يوم الا وأن يتعرضون للاذى والازعاج كما شنت القوات العراقية 5 مرات عليهم لحد الآن ما اسفر عن مقتل وجرح مئات من اللاجئين الايرانيين. وزار وفد بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) المخيم بعد يوم واحد من وقوع الابادة الجماعية في الاول من ايلول/ سبتمبر 2013 وتم التعرف على 52 جثة من اللاجئين. كما وبموجب التقرير الصادر عن يونامي تم اختطاف 7 منهم بينهم 6 من النساء من قبل المهاجمين ولم تتوفر أية معلومة عن مصيرهم لحد الآن.” وشدد البيان في جانب آخر منه على ”ان جميع السكان في هذين المخيمين يعتبرون افرادا محميين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة كما اعترفت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بانهم طالبو لجوء ومحميون دوليا استنادا على القوانين الدولية.”، والواضح أن هکذا خطاب سياسي ذو بعد و عمق انساني صادر عن برلمان کردستان، هو بادرة أکثر من طيبة تؤکد على إستقلالية و حيادية القرار المتخذ فيه من جانب، وعلى جرأة و شجاعة هؤلاء النواب الذين يضعون المسائل و القضايا ذات البعد و الماهية الانسانية فوق الاعتبارات السياسية المحددة، ولانملك إلا أن نحيي هذا الموقف النبيل و نتمنى کل الخير و النجاح لهم لقيادة الشعب الکردي نحو المستقبل الافضل.