الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهمواجهة من طابع خاص

مواجهة من طابع خاص

المستقبل العربي- سعاد عزيز : منذ نيسان عام 2003، عندما بدأ الاحتلال الامريکي للعراق، يزداد دور النظام الايراني في العراق بشکل ملفت للنظر الى الحد الذي يمکن أن نعتبر هذا النظام الرابح الاکبر من إسقاط نظام حکم الرئيس صدام حسين. النظام الايراني الذي لعب دورا بارزا و مشهودا له ليس فقط في تسهيل عملية الاحتلال الاميرکي للعراق وانما إعداد الارضية الملائمة لها، خصوصا من خلال التقارير الکاذبة والملفقة عن برامج اسلحة الدمار الشامل العراقية، إذ أن معظم التقارير التي کانت اوساطا وشخصيات عراقية معارضة ترسلها لواشنطن انما کانت تخضع لعملية غربلة وتمحيص و(إعادة توجيه)، وکان القصد والهدف واضح جدا من تأليب الاميرکيين و دفعهم لشن الحرب على العراق.
النظام الايراني الذي کان قد نجح في إستمالة الاحزاب الشيعية المعارضة للنظام العراقي السابق وإختراقها بمختلف الطرق والاساليب، تمکن أيضا من صنع تنظيمين آخرين تابعين له داخل البيت العراقي الشيعي وهما قوات بدر والمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، مثلما نجح أيضا في صنع أحزاب اسلامية کردية لنفس الغايات بالاضافة الى التنسيق المتواصل والمستمر مع شخصيات وقوى عراقية سنية، وقد کان الهدف النهائي والاکبر للنظام في حال سقوط نظام حکم الرئيس صدام حسين أن يتمکن من السيطرة على الملف العراقي من کل النواحي والجهات.
الاهتمام المميز للنظام الايراني بالشأن العراقي يمکن تبريره بالمحاور المدرجة أدناه:
ـ هناك کثافة شيعية کبيرة في العراق ولو تم إستغلاله بالشکل المطلوب فإنه سيقوي و يدعم نفوذه في لبنان و سوريا و يعززهما، مما يفتح الافاق الرحبة أمام مشروعه الکبير بإقامة إمبراطورية دينية تقوم على أساس طائفي.
ـ يتواجد في العراق معارضة إيرانية جل أفرادها من منظمة مجاهدي خلق المعارضة التي أبليت بلائا حسنا في مواجهة النظام و مقاومته منذ بداية تأسيس نظام ولاية الفقيه، هذه المعارضة لعبت و تلعب دورا مشهود لها في توعية و توجيه الوعي الوطني للشعب الايراني و تحفيزه أکثر فأکثر لعدم الرضوخ و المقاومة بوجه النظام الاستبدادي، وان تأثير هذا الدور قد تجلى واضحا في إنتفاضة عام 2009، والتي نادت علنا بسقوط الولي الفقيه نفسه و تم إحراق صوره علنا مما کسر هيبته و کبريائه و ساهم في دفع حرکة المقاومة الوطنية بوجه الاستبداد الديني نحو نقلة نوعية للأمام.
ـ العراق يمتلك ثروات هائلة وعند السيطرة عليه کاملا فإن تلك الثروة سوف تساعد کثيرا في خدمة المشروع الخاص للنظام الذي ألمحنا إليه سابقا.
الهجوم الاخير الذي قامت به قوات الفرقة الذهبية التابعة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالکي على معسکر أشرف في الاول من أيلول المنصرم و أسفر عن مقتل 52 و إختطاف 7 آخرين من الافراد القياديين من منظمة مجاهدي خلق، يمکن إعتباره خطوة غير عادية في المخطط الخاص للنظام الايراني و الذي يستهدف تصفية و إنهاء دور المقاومة الايرانية ممثلا برمزها الميداني في سکان أشرف و ليبرتي، ولاسيما وان المنطقة مقبلة على أوضاع و سيناريوهات جديدة يمکن ليس فقط في أن تقوض من نفوذ النظام وانما أيضا تنقل المواجهة الى عقر داره، ومشکلة هذا النظام دائما و أبدا هي منظمة مجاهدي خلق لأنها الطرف السياسي الوحيد الذي يحمل مشروعا مضادا و يمثل البديل العملي و الواقعي الجاهز له، ولأن المنظمة قد نجحت في تسجيل حضور دولي و إقليمي خاص بها، فإن النظام يتخوف من ذلك کثيرا و لهذا فإن السيناريو الدموي البربري للأول من أيلول و الذي تم وضعه في طهران، يعتبر تصعيدا استثنائيا من جانب النظام الايراني ضد منظمة مجاهدي خلق على أمل حسم المواجهة لصالحه، لکن الذي يبدو واضحا و جليا لحد الان، أن المنظمة قد نجحت نجاحا کبيرا في رد کيد النظام الى نحره و حصر حکومة نوري المالکي الخاضعة لنفوذه في زاوية ضيقة، خصوصا في النشاطات السياسية و التعبوية غير العادية التي يقوم بها أعضاء المنظمة و المناصرين لهم في شتى أرجاء العالم.
إضراب أکثر من 1200 من سکان مخيم ليبرتي عن الطعام و الذي يدخل يومه الثالث و الثلاثون، إحتجاجا على ماوصفوه بالمجزرة الکبرى التي وقعت في معسکر أشرف في الاول من أيلول، يطالب هؤلاء المضربون الافراج الفوري عن الرهائن السبعة الذين تم إختطافهم من قبل القوات العراقية و إعادتهم الى ليبرتي و کذلك بتخصيص وحدة من ذوي القبعات الزرق التابعة للأمم المتحدة کي تقوم بواجبات الحماية بشأن مخيم ليبرتي بالاضافة الى محاسبة المسؤولين عن کارثة الاول من أيلول و تقديمهم للمحاکمة، هذا الاضراب قد دفع الى تحفيز و تأليب الجالية الايرانية في مختلف أرجاء العالم للوقوف الى جانب هذه المطالب العادلة و کذلك ساهمت في نفس الوقت في وقوف و تحرك أنصار و مؤازري المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق في العالم للتضامن مع المضربين و العمل من أجل الدفع بإتجاه تلبية مطالبهم المشروعة.
انها مواجهة من طابع خاص في إنتظار نوري المالکي، مواجهة بين إرادة نظام قمعي إستبدادي و بين إرادة شعب يتوق للحرية و الديمقراطية و الکرامة و العدالة الاجتماعية، وان المالکي الذي قد إختار لحد الان الوقوف الى صف معسکر القمع و الاستبداد يجب أن يعلم بأن النصر دائما و أبدا حليف الشعوب و مقاومتها الوطنية.