الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

انها قضية مقاومة و مصير

بحزاني – مثنى الجادرجي: المحاولات الخبيثة و الماکرة التي بذلها و يبذلها النظام الايراني بالتنسيق و التعاون مع حکومة نوري المالکي، تتجه کلها صوب مفترق رفض الاعتراف بتواجد الرهائن السبعة لدى تلك الحکومة و السعي من خلال الانکار و التجاهل المستمر لوجودهم بقبضتها، إجبار المجتمع الدولي على قبول ذلك کأمر واقع و الاعتراف به. هؤلاء الرهائن السبعة الذين قامت الفرقة الذهبية بالتعاون و التنسيق مع قوة القدس بالتخطيط و العمل من أجل إختطافهم، يبدو موقف الحکومة العراقية قياسا بتبريراتها، ضعيفا و حتى غير مفهوما، ولاسيما بعد أن نجحت المقاومة الايرانية و بعد توثيق معلوماتها التي حصلت عليها، في القيام بحملة دولية واسعة النطاق للتعريف بالقضية و شرح أبعادها المختلفة، وهو مادفع المجتمع الدولي للتحرك على عدة أصعدة و إستنکار الجريمة و إدانتها و المطالبة بالافراج الفوري و غير المشروط عن الرهائن.
الخطاب الهام و الشامل الذي وجهه الزعيم الايراني البارز و رمز المقاومة و الصمود بوجه الاستبداد السيد مسعود رجوي بمناسبة هجوم الاول من أيلول و مانجم عنه وبالاخص مسألة الرهائن السبعة، أکد فيها على روح المقاومة و التصدي بوجه الفاشية الدينية وقد أشار فيها ومنذ البداية الى ذلك الضغط الذي تفرضه هذه الفاشية المستبدة على حکومة نوري المالکي في سبيل إبقاء الرهائن السبعة رهن الاحتجاز و بعيدا عن الانظار، وان لتوجيه خطاب من قبل الزعيم الوطني رجوي بهکذا مناسبة أکثر من دلالة و معنى، فهو بمثابة رسالة خاصة للشعب الايراني تبين و تشرح له کيف أن اولئك المضحين الذين يحملون أرواحهم على أکفهم منذ عقود في سبيل حرية و کرامة ايران، مستمرين بالتضحية و العطاء و مواجهة مخططات و دسائس النظام الاستبدادي، ولئن کان الشعب الايراني يتابع هذه القضية الهامة منذ اليوم الاول لإرتکاب الجريمة، لکنه وعند تلقيه لخطاب زعيم المقاومة و الحرية مسعود رجوي، فإن العزم و الحزم سيدب في أوصال و شرايين هذا الشعب و ستتضاعف قوته و إندفاعه للمقاومة و التصدي بوجه النظام المستبد إنتصارا لأولئك الذين يقضون أکثر من 14 يوما من عملية إختطاف إرهابية.
خطاب الزعيم رجوي، هو أيضا خطاب مفتوح موجه لکل أحرار العالم من أنصار المقاومة الايرانية و المؤمنين بالقيم و المبادئ الانسانية و الرافضين للقمع و الاستبداد، مسعود رجوي الذي شرح في خطابه الخاص هذا ماهية و جوهر الصراع المستمر بين الشعب الايراني و المقاومة الايرانية المتمثلة طليعتها و قدوتها بمنظمة مجاهدي خلق من جانب، وبين النظام القمعي الاستبدادي القائم في طهران من جانب آخر، مؤکدا بأن هذا الصراع مستمر طالما بقي الاستبداد، وان إشارة هذا الزعيم الوطني الى الضغوط التي يمارسها النظام الايراني على الحکومة العراقية و تدخلاته بهذا الخصوص، تثبت للعالم بأن هذا النظام يمثل خطرا و تهديدا ليس على الشعب الايراني فقط وانما على الاستقرار و الامن و السلام في المنطقة و العالم، فهذا النظام مثل السرطان الذي سيبقى ينتشر هنا و هناك مالم يتم إستئصاله و القضاء عليه قضائا مبرما، وان قضية الرهائن السبعة هي ليست مجرد قضية رهائن وانما هي قضية شعب و قضية مقاومة و مصير صراع مع نظام استبدادي أرعن، وان نصرتهم تعني نصرة الشعب الايراني و قضيته الاساسية في النضال من أجل الحرية و التغيير الحقيقي.