الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيعندما تعالج الازمة بواحدة أکبر منها

عندما تعالج الازمة بواحدة أکبر منها

الحياة – نجاح الزهراوي: الضجة الکبيرة و الواسعة التي أثارتها قضية الهجوم العسکري العنيف الذي حدث ضد معسکر أشرف في الاول من أيلول الحالي، وبعد أن حاولت الحکومة العراقية و بمختلف الطرق و الوسائل تجاهلها او السکوت عنها، لکن نتائجها و تأثيراتها التي ترکتها على الصعيدين الاعلامي و السياسي، أجبرت حکومة نوري المالکي أن تعيد النظر بموقفها و تدخل من باب آخر يمهد لأزمة و مشکلة أکبر من تلك التي حدث في الاول من أيلول بأشرف. الخطاب المفعم بالتهديد و الوعيد للمستشار الامني لرئيس الوزراء العراقي والذي أعلن من خلاله و بصراحة دور حکومته في هجوم الاول من أيلول، لايمکن مطلقا الوثوق به و الرکون إليه من ناحية الاطمئنان على حياة و امن و سلامة سکان مخيم ليبرتي، إذ ان فالح فياض و عندما يعلن و بشکل غريب من نوعه عدم تمکن حکومته من ضمان أمن السکان و لمح الى إمکانية تعرضهم للمزيد من الهجمات عندما قال في خطابه آنف الذکر:( العراق لا يستطيع ان يوفر ظروف أمنية في مخيم الحرية اكثر ما يوفره للمواطنين … وكل من يقيم على ارض العراق يتعرض الى هذه التحديات.)، وهذا يعني و بکل صراحة و وضوح أن الحکومة العراقية تمهد عمليا لشن هجوم صاروخي رابع على مخيم ليبرتي، خصوصا عندما نعلم بأن خطاب فياض هذا قد کان خلال لقائه بأعضاء السلك الدبلوماسي في بغداد.
خطاب فياض التحريضي و التأليبي هذا، يأتي في وقت تتنصل فيه حکومته من مختلف إلتزاماتها تجاه سکان مخيم ليبرتي، والتي قطعتها للأمم المتحدة و الولايات المتحدة الامريکية تجاه ضمان مخيم ليبرتي، حيث انها ولحد الان لم تبادر الى تسليم ولو کتلة کونکريتية واحدة لسکان ليبرتي، وهذا لو وضعناه الى جانب تلك التهديد و الوعيد الصريح من جانب فياض، فإن الصورة تتوضح أکثر من اللازم و عندما يکون التوجس و الريبة حقا مشروعا لسکان ليبرتي و للمقاومة الايرانية أيضا.
الذي يثير الحفيظة و يبعث على المزيد من القلق من الاحتمالات السلبية بالنسبة لأمن سکان ليبرتي، هو مايرد من معلومات من داخل إيران بخصوص أن مرشد النظام و من خلال قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية، قد أمر الحکومة العراقية أن تقيم إجتماعا في أسرع وقت لأعضاء السلك الدبلوماسي في بغداد و بحضور السفير الامريکي و ممثل اليونامي، من أجل إطلاق مهلة و التهديد بالضغط و التضييق على سکان ليبرتي و طردهم من العراق او تسليمهم للنظام الايراني، وان هذا السيناريو الجديد الذي تحذر منه المقاومة الايرانية يجب على المجتمع الدولي و على وجه الخصوص الامم المتحدة و الولايات المتحدة أن تأخذ هذا التحذير على محمل الجد، لأنها(أي المقاومة الايرانية)، قد سبق لها وان حذرت من کارثة أشرف الانسانية التي وقعت في الاول من أيلول، لکن للأسف البالغ لم يأبه المجتمع الدولي للأمر حتى حدث ماحدث، ويقينا لو کان هنالك يقظة دولية بهذا الخصوص و کذلك تحذير جدي موجه للحکومة العراقية و من خلفها النظام الايراني، فإنه من المحال أن تبادر حکومة المالکي على الاقدام على أي مغامرة معروفة العواقب.