الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيتصريحات رموز نظام الملالي والخوف من المجاهدين وتمهيد الطريق للمزيد من المجازر:...

تصريحات رموز نظام الملالي والخوف من المجاهدين وتمهيد الطريق للمزيد من المجازر: المجاهدين يستحقون اصدار احكام الاعدام بحقهم ولابد من تدمير مراكزهم ومحاسبة أي بلد يستقبلهم

المجزرة والاعدامات الجماعية في اشرف- رقم 44
•    مناشدة استقرار قوات القبعات الزرق في ليبرتي وتوفير الحدود الدنيا للمستلزمات الحماية
ان رموز نظام الملالي اللا انساني اذ ابلغوا التهاني ووجهوا رسائل الشكر المتتالية الى الحكومة العراقية لارتكابهم مجزرة الاول من ايلول، واصفين منظمة مجاهدي خلق الايرانية بأنها تهديدا لامنهم مؤكدين على ضرورة تدمير مراكز هذه المنظمة على رؤوسهم وانهم يستحقون عقوبة الاعدام فيجب محاسبة أي بلد يستقبلهم. الحرسي منصور حقيقت بور نائب رئيس لجنة الامن الوطني والسياسة الخارجية في برلمان الملالي ومن قادة قوة القدس الارهابية أوضح اهداف مجزرة الاول من ايلول في اشرف قائلاً: « ان تطهير معسكر اشرف في العراق سيؤدي الى تعزيز الامن الوطني لبلادنا». الامر الذي يكشف عن خوف نظام الملالي من منظمة مجاهدي خلق الايرانية.
واضاف: « آمل ان نشاهد اضمحلال هذه المجموعة برمتها بعد ضربة نهائية عليها. على ما تبقى من اعضاء المجاهدين قبول هكذا موت أو موت في صحاري بلدان أخرى. فعلى الثوار (اقرأ قوات الحرس) ان يطاردوا اعضاء هذه المجموعة واينما وجدوا بيتاً أو مركزاً لهم يدمروه على رؤوسهم». (وكالة فارس التابعة لقوات الحرس الايراني- 13 ايلول/سبتمبر2013).
كما أكد حسين نقوي الناطق باسم هذه اللجنة يقول: « يحاول الامريكان ان يجدوا مكانا للمجاهدين في دول أخرى الا ان اختصاص أي مكان لهذه المجموعة في أي بلد يتعارض مع القوانين الدولية وفي الحقيقة يعتبر نوعا من اشكال الدعم للارهاب» وصرح نقوي: « ان حكومات تخصص هذه الاماكن الى المنظمات الارهابية لاسيما زمرة المنافقين الارهابية يجب ان تحاسب.» (صحيفة رسالت الحكومية- 13 ايلول 2013).
هذا وقال دبلوماسي ارهابي لنظام الملالي يدعى قديري ابيانه في اليوم نفسه لوكالة قوات الحرس قائلاً: ان مجزرة الاول من ايلول كانت اهم من «عمليات المرصاد» مؤكداً على ان اعضاء منظمة مجاهدي خلق يستحقون اصدار احكام الاعدام بحقهم.
وبذلك لم يبق ادنى شك في نية خبيثة لنظام الملالي وحكومة صنيعة له في العراق لمواصلة ابادة المجاهدين. لذلك المقاومة الايرانية تدعو الادارة الامريكية والأمم المتحدة الى العمل العاجل لنشر قوات القبعات الزرق في ليبرتي وتوفير الحدود الدنيا للمستلزمات الحماية فيه بضمنها اعادة 17500 كتل كونكريتية ونقل الخوذات والسترات الواقية للحماية والاجهزة الطبية من اشرف الى ليبرتي وبناء سقف ثانوي للكرفانات والسماح للبناء وتوسيع مساحة ليبرتي.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس
14 إيلول / سبتمبر 2013